أسبوع ثقافي فلسطيني في الدوحة

 الدوحة – الحياة الثقافية-  تحت إشراف السفارة الفلسطينية أقام مجمع المدارس الفلسطينية في الدوحة أياماً ثقافية فلسطينية تحت عنوان ((أسواقنا الشعبية... تراث وهوية)). وشملت تنوعاً واسعاً من أشكل التراث والفنون الشعبية الفلسطينية.

افتتح المهرجان عميد السلك الدبلوماسي السفير علي احمد، سفير ارتريا، بصحبة سفير دولة فلسطين منير غنام والمشرف العام على المدارس الفلسطينية د. يحيى الاغا.

 وحضر الافتتاح لفيف كبير من السفراء الدبلوماسيين العرب والاجانب، والعديد من رجال الأعمال ووجهاء الجالية الفلسطينية في قطر، وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

 وشمل المهرجان إقامة نماذج للأسواق الشعبية الفلسطينية في أهم المدن الفلسطينية تعرض خصوصيات كل مدينة ومنطقة، كما شمل عرضاً مميزاً للأزياء الشعبية الفلسطينية وفقرات فنية متنوعة شملت الدبكة وزفة العروسة وعديد الفعاليات من الحرف اليدوية التقليدية وأنواع الوجبات التقليدية الفلسطينية وخصوصيات المطبخ الفلسطيني التراثي.

 وقد لقي هذا المهرجان إقبالاً منقطع النظير على امتداد ثلاثة أيام من قبل أبناء الجالية الفلسطينية وأبناء الجاليات العربية والأجنبية في الدولة.

 كما افتتح السفير الفلسطيني بصحبة مدير عام مؤسسة الحي الثقافي في الدوحة كتارا، فعاليات الموسم الثقافي الفلسطيني الذي نظمته تحت إشراف السفارة، مجموعة الروزانا الشبابية الفلسطينية في الدوحة في الفترة من 6 – 11 مارس / آذار الحالي.

 وحضر الافتتاح لفيف من السفراء وأعضاء السلك الدبلوماسي ومن الفنانين والمثقفين وممثلي وسائل الإعلام.

وشملت الفعاليات في هذا المعرض ما يلي:

1- معرض "ذهب السابقين" من اللوحات الفنية التطريزية مع مقتطفات من أشعار محمود درويش، وذلك للفنانة زهيره قطان.

2- معرض للأزياء الشعبية التقليدية الفلسطينية بالتعاون مع جمعية الحنونة للثقافة الشعبية.

3- عرض فيلم "خيوط السرد"، الذي يروي قضية تعلق مجموعة نساء فلسطينيات بالوطن من خلال تعلقهن بالتراث

 الفلسطيني وتحديداً التطريز الفلسطيني باعتباره عنصراً من عناصر المقاومة.

4- إقامة ورشات تعليم التطريز الفلسطيني في استوديوهات كتارا للفن في الدوحة.

 وقد استمرت هذه الفعاليات على امتداد خمسة أيام، ولقيت اهتماماً كبيراً من قبل جمهور المثقفين ومن قبل وسائل الإعلام.