كأن ثلوجهم غير ثلوجنا...

المحامي د. ايهاب عمرو

أصبحنا وأصبح الملك لله، أصبحت باكراً في أحد الأيام حيث كنت أقوم بزيارة قصيرة لإحدى الدول الأوروبية لأغراض علمية، وقمت كالعادة بفتح النافذة والنظر في الأفق إذ هكذا أبدأ يومي، وفوجئت بتساقط الثلوج بغزارة دون سابق إنذار. إذ لم يكن يوم أمس بارداً بالخصوص، بل كان يوماً عادياً ما فاجأني تساقط الثلوج بتلك الغزارة، والحمد لله على كل حال.

غير أن ما لم يفاجئني حقيقة كان ذهاب الناس إلى أعمالهم كالمعتاد، وذهاب الطلاب والطالبات إلى مدارسهم وجامعاتهم كالمعتاد، واستمرار الحياة بكافة تفاصيلها كالمعتاد، فلا طوابير أمام المخابز، ولا تزاحم أمام محلات المواد الغذائية، ولا أصوات ضجيج السيارات، ولا خلو للشوارع من المارة. وشاهدت بعضهم يقومون بممارسة مختلف أنواع الرياضة الشتوية كالتزلج على الجليد، والركض الخفيف، والهوكي.

أما عندنا، أقصد في عالمنا العربي، تجد الاستعدادات تسبق تساقط الثلوج بأسبوع على الأقل، حيث يبدأ الناس بالتزاحم أمام المخابز ومحلات بيع المواد الغذائية، ويقومون بتكديس المواد الغذائية والخبز لمدة أسبوع على الأقل وكأننا مقبلون على عام المجاعة، وتتوقف الحياة لأيام ما يضيف كسلا إلى الكسل الموجود أصلاً لدى معظم الناس في عالمنا العربي.

إن تلك الظاهرة تستدعي التوقف عندها قليلاً أو كثيراً:

يتعين علينا أن نخلع ثوب العجز والكسل وأن نبدأ بالعمل تحت أي ظرف، وأن نبتعد عن الذرائع من أجل هدر الوقت، ولا أقول كسب الوقت، فلا يمكن كسب الوقت في حالات كتلك، إنما هو هدرٌ للوقت وللمقدرات وللإنجازات.

ولعلها فرصة أيضاً من أجل تنبيه العوام - ما استطعت إلى ذلك سبيلا- إلى ضرورة الابتعاد عن كيل الاتهامات للآخر القريب كالحكومات، على علاتها، أو البعيد المختلف، خصوصاً في الغرب. ومؤدى فكرة العوام تلك أن كل من الحكومات والغرب سبب مصائبنا ومشاكلنا المعقدة في عالمنا العربي. ولا يقصد هنا الدفاع عن أحد لكن الهدف هو تنبيه العوام إلى خطورة ما يقومون به من أفعال تنطوي على مفهوم "الإزاحة" المعروف في علم النفس، وإعفاء الذات من القيام بأية أعمال من شأنها درء المفاسد وجلب المنافع ووفقاً لهذا المبدأ، فإن أبسط الطرق لنفي مسؤولية ما هو إزاحتها إلى أشخاص آخرين أو حوادث أخرى. لذلك، فالمشكلة تكمن في عالمنا العربي، حسب رأيي الشخصي المتواضع، في العوام أنفسهم الذين لا يقومون، مع بالغ الاحترام، بأي عمل من شأنه إعادة الاعتبار لأمجادنا الغابرة، أو حماية مستقبل أبناءهم وأبناءنا. وقد يتسائل البعض ماذا يتعين على العوام أن يفعلوا؟ وكيف يمكن لهم أن يغيروا من الواقع؟.

والإجابة تبدو من السهولة بمكان رغم صعوبة الظرف، حيث إن الحل يكمن في تكرار النموذج الألماني بعد الحرب العالمية الثانية، حيث نهضت ألمانيا كطائر فينيق من بين الركام من خلال الاهتمام بالأطفال في المدارس والمنازل وتعليمهم قيم مجتمعية جديدة وثقافة سلوكية جديدة أساسها العمل والجد والاجتهاد وهو ما آتى أكله بعد عقد من الزمان، حيث عاد الاعتبار لألمانيا كقوة اقتصادية وسياسية كبرى. وأذكر أثناء إحدى زياراتي لألمانيا إبان بطولة أممية أوروبية كروية كيف أن رئيسة وزرائهم أنجيلا ميركل ما انفكت تذكرهم أن العمل أولاً. وما قالته لا يعدو كونه قولاً مأثوراً في ألمانيا التي يقدس شعبها العمل لأبعد حد حتى أنني كنت أعجب لقيامهم بالمشي بسرعة أثناء تنقلهم بين المكاتب خلال العمل ما يوحي برغبتهم عدم إضاعة الوقت واستثماره الأمثل لمصلحة العمل ولمصلحة بلدهم بالضرورة.