مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس سيعيد القضية الفلسطينية للصدارة

يعقد تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة الرئيس محمود عباس

القدس عاصمة فلسطين/القاهرة - وفا- شدد وكيل الأزهر الشريف عباس شومان، على أن مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، الذي تنطلق فعالياته يومي 17 و18 من كانون ثاني/يناير الجاري، يشكل نقلة على صعيد دعم ومساندة فلسطين والقدس، خاصةً ما يتعلق بترسيخ الوعي بالقضية وإعادتها إلى صدارة الأولويات.

وقال شومان إن المؤتمر الذي يعقد تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة الرئيس محمود عباس.

وأضاف أن شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب حرص على أن تشمل محاور المؤتمر مختلف الأبعاد المتعلقة بالقدس، سواء ما يختص بمكانتها وهويتها وتاريخها، أو وضعها القانوني والسياسي، إضافة إلى التركيز على ضرورة استعادة الوعي بجذور الصراع حول القدس، وتفنيد ما تتم إثارته من مغالطات ودعاوى كاذبة حول هوية المدينة العربية، ورسوخ السيادة الفلسطينية عليها.

وأشار شومان، إلى أن الدعوات لحضور المؤتمر قوبلت بتجاوب غير مسبوق، من كبار الشخصيات الدينية والسياسية والثقافية، نظرًا لأهمية القضية وخطورة التحدي الذي يواجه فلسطين المحتلة، وفي القلب منها القدس الشريف، لذا حرص الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين على ضمان حضور فاعل ومؤثر في جميع جلسات المؤتمر، التي تعقد على مدار يومين، حتى تخرج بالنتيجة المرجوة.

وجاءت الدعوة لعقد المؤتمر الذي ينظمه الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين، في إطار سلسلة القرارات للرد على إعلان القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.