اعلان الفائزين في مسابقة زيت الزيتون الذهبي لموسم 2017

البيرة- الحياة الجديدة– ابراهيم ابو كامش - أعلنت مؤسسة المواصفات والمقاييس، عن الفائزين في مسابقة زيت الزيتون الذهبي الدورة التاسعة لموسم 2017-2018. وكانت الجائزة الاولى من  نصيب المزارع عبد الحميد رمضان وهي عبارة عن "قطافة ميكانيكية، ومنشار" وقيمتها 400 دولار بدعم من  مؤسسة اوكسفام وشركاؤها، مركز التجارة "بال تريد"، اضافة الى مبلغ مالي قيمته 400 دولار مقدم من اتحاد شركات التعبئة لزيت الزيتون.

جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته اليوم مؤسسة المواصفات والمقاييس برعاية وزيرا الاقتصاد الوطني/رئيس مجلس ادارة مؤسسة المواصفات والمقاييس عبير عودة، والزراعة د. سفيان سلطان، وبالتعاون مع شركاء الوزارتين، ومجلس الزيت والزيتون، ومؤسسة اوكسفام وشركاؤهم، "بال تريد"، الاغاثة الزراعية، اتحاد لجان العمل الزراعي، المركز الفلسطيني للتنمية الاجتماعية، ونقابة المهندسين الزراعيين، شركة جبل الزيتون الاخضر، اتحاد شركات تعبئة زيت الزيتون، شركة كنعان، مختبرات جامعة بيرزيت، جامعة بيت لحم.وذلك في قاعة نقابة المهندسين بالبيرة، وحضور ممثلين عن الوزارات والمؤسسات المجتمعية والاهلية المحلية والدولية ذات العلاقة.

وفاز بجائزة المرتبة الثانية المزارع هاني سمارة وهي عبارة عن (قطافة ميكانيكية، منشار) بدعم من مؤسسة اوكسفام وشركاؤها، شركة جبل الزيتون الاخضر بقيمة (400 دولار).

والجائزة الثالثة كانت من نصيب المزارع عبد الرحيم عسراوي وهي (قطافة ميكانيكية) بدعم من مؤسسة اوكسفام، وشركة كنعان و(400 دولار). وجائزة المرتبة الرابعة كانت من نصيب جمعية الاشجار المثمرة وهي عبارة عن (قطافة زيتون ميكانيكية) بدعم من مؤسسة اوكسفام. أما جائزة المرتبة الخامسة فكانت من نصيب المزارع علي غانم وهي (منشار) بدعم من مؤسسة اوكسفام.

وأكدت الوزيرة عودة ان مؤسسة المواصفات والمقاييس وشركاؤها يقومون كتقليد سنوي بتنظيم هذه المسابقة لحث وتشجيع المزارعين لتطوير جودة هذا المنتج لما له من أهمية دينية وتغذوية واقتصادية.

وقالت عودة:"إن تحديد جودة زيت الزيتون اليوم أصبح يعتمد على خصائص ومواصفات الزيت الكيماوية، بالإضافة إلى الخصائص الحسية ولهذا السبب قامت المؤسسة بتطوير ميثاق الجودة لزيت الزيتون حيث ان من يقوم بإتباعه وتطبيقه يضمن إنتاج زيت بكر فاخر وفق المواصفة الفلسطينية ومواصفات مجلس الزيتون الدولي، كما قامت المؤسسة بتطوير مختبر التحليل الحسي (التذوق) لزيت الزيتون والذي يشغل من قبل الفريق الوطني والذي تم تدريبه على مدار السنوات التسع الأخيرة حتى أصبحت نتائج تحليلهم موثوقة ومعتمدة".

واكدت عودة ان منتج زيت الزيتون الفلسطيني ومن خلال إستراتيجية دعم المنتجات الوطنية يحظى بالدعم اللازم من خلال منع استيراد الزيت من الخارج وكذلك التوعية في مجال زيادة استهلاك الفرد منه لما له من اثر صحي واقتصادي على المواطن".

بدوره قال مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس م. حيدر حجه "تقوم المؤسسة بعد انتهاء موسم قطف الزيتون بدعوة المزارعين والمنتجين للاشتراك في المسابقة والتقدم للتنافس على اول خمس جوائزة وفق الشروط والمعايير التي حددتها المسابقة، ومن ثم تقوم بجمع العينات بحيث تخضع العينات المشاركة لفحوصات من خلال مختبر المؤسسة وذلك بإجراء التقييم الحسي "فحص التذوق" والتحليل الكيميائي، لاختيار العينات المطابقة لمتطلبات المواصفة الفلسطينية (رقم 188) الخاصة بزيت الزيتون لتصنيف الزيت البكر الممتاز، وبناء على التقييم يقوم المنظمون باختيار العينات الافضل للانتقال الى المرحلة الثانية والنهائية".

من جهته اكد مدير عام الارشاد في وزارة الزراعة م. صلاح البابا، الدعم المستمر للمزارعين، وقال: "خلال التسع سنوات الماضية خضنا تجارب عديدة بالتعاون مع لجنة التذوق وكان هناك تطور في النتائج التي بينت زيادة واضحة في عدد المتقدمين للجوائز".

واشار الى قيام وزارة الزراعة، كل عام بتوزيع اشتال الزيتون على المزارعين بمساهمات بسيطة، وقال:" وسنقوم هذا العام بتوزيع الاشتال بعد منتصف الشهر الحالي وباستطاعة المزارعين التوجه لمكاتب الوزارة للحصول على الاشتال المجانية، كما يتم توزيع اشتال مجانية لمناطق الجدار ومناطق حول المستوطنات والاراضي المهددة بالاستيطان".

أما مدير عام مجلس الزيت والزيتون فياض فياص، فاشاد بالدور الذي يقوم به الفريق والوطني للتذوق، وقال:" نقوم كل عام في مثل هذا اليوم بالاحتفال بتوزيع جوائز مسابقة زيت الزيتون الذهبي، ما يدل على اننا اصبحنا ننتج زيتا بمواصفات عالمية، حيث فازت فلسطين العام الماضي بالمرتبة التاسعة في مسابقة عالمية، ونأمل هذا العام ان يكون لنا الدور والمشاركة في مسابقات عالمية اخرى".

وعرضت رئيس الفريق الوطني تغريد شحادة، مراحل التدريب المحلية والاقليمية والدولية التي مر بها الفريق حتى وصل لهذه الكفاءة التي يتمتع بها.

وفي نهاية الحفل كرمت الوزيرة عودة، اعضاء الفريق بتسليمهم بطاقات متذوقين معتمدين.