ماكرون يؤكد لوفد فلسطيني الموقف الفرنسي المؤيد لحل الدولتين

باريس- أ.ف.ب- اكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أمام وفد للمجلس الوطني الفلسطيني موقف بلاده المؤيد لقيام دولتين اسرائيلية وفلسطينية و"شجع القادة الفلسطينيين على مواصلة الدعوة الى الهدوء والحوار"، حسب ما اعلن قصر الاليزيه اليوم الأحد في بيان.

ويأتي هذا اللقاء مع الوفد الفلسطيني برئاسة عزام الأحمد رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي، قبل اجتماع للمجلس المركزي في 15 كانون الثاني الجاري لبحث الوضع اثر الاعلان الأميركي الأخير بشأن القدس، حسب بيان للرئاسة الفرنسية.

وأضاف بيان الاليزيه ان "الوفد الفلسطيني الذي رحب به رئيس الجمهورية الفرنسي، شكر فرنسا على دعمها، وذكر بمواقفه الداعية الى سلام عادل وتفاوضي مع اسرائيل".

كما كرر الرئيس الفرنسي الذي يزور اسرائيل والاراضي الفلسطينية العام الجاري "تأكيد الموقف الفرنسي والاوروبي المؤيد لحل الدولتين وضرورة قيام الظروف الملائمة لخارطة طريق سياسية في الأسابيع المقبلة، حسب ما اشار اليه الرئيس محمود عباس".

وكان الرئيس عباس أكد في 22 كانون الأول إثر لقاء مع ماكرون في باريس ان الفلسطينيين لن يقبلوا "أي خطة" تقترحها الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط بعد اعلانها بشأن القدس.

واتى لقاء الرئيسين غداة إدانة واسعة في الجمعية العامة للأمم المتحدة للاعلان الأميركي بشأن القدس.

واعتبر ماكرون من جهته ان واشنطن أصبحت "مهمشة"، وبعد ان أكد تمتع الدبلوماسية الفرنسية بـ"روحية منهجية" استبعد اعترافا فرنسيا أحادي الطرف بدولة فلسطينية.