مدارس فلسطين تحيي ذكرى انطلاقة الثورة المجيدة

عبر سلسلة من الفعاليات

القدس عاصمة فلسطين/  رام الله - الحياة الجديدة- أحيت مدارس فلسطين، اليوم الأحد، الذكرى الـ 53 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المجيدة، عبر سلسلة من الفعاليات التي شملت الطابور الصباحي والإذاعة المدرسية ورفع علم فلسطين وإلقاء كلمات سلطت الضوء على المحطات النضالية التي مرت بها هذه الثورة.

ففي مدرسة بنات فيصل الحسيني الأساسية بمديرية تربية رام الله والبيرة، أطلق وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم،  الفعاليات المركزية، بحضور ومشاركة وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام المتابعة الميدانية أيوب عليان، ومدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات، ومديرة المدرسة سمر سمارة، وأسرة المدرسة.

وأكد صيدم أن إحياء ذكرى الثورة الفلسطينية العملاقة يبرهن للعالم أن الفلسطيني هو صاحب الحق والتاريخ، وما تزال الأجيال الصاعدة تحافظ على الموروث النضالي وتتشبث بهويتها الوطنية الجمعية، مستذكراً تضحيات أبناء شعبنا وعلى رأسهم الشهداء الذين ارتقوا من أجل الخلاص والاستقلال، والأسرى والجرحى الذين ضربوا أروع الأمثلة في النضال والصمود.

وأشار إلى دور حركة فتح الطليعي وقيادتها التي ما تزال تدافع عن المشروع الوطني بكل صلابة بالرغم من الضغوط والمؤامرات التي تعرضت لها القضية الفلسطينية، داعياً إلى الوقوف في صف القيادة الفلسطينية والدفاع عن الحقوق المشروعة وإفشال مخططات الاحتلال وسياساته الرامية إلى ضرب الوعي وتجهيل شعبنا واقتلاعه من أرضه.

ودعا صيدم إلى ضرورة التمسك بسلاح العلم والمعرفة ومحاربة ثقافة الإحباط والتشاؤم واليأس والعجز، والتعلم من دروس هذه الثورة والاستفادة منها والحفاظ على وصايا المؤسسين والراحلين، خاصةً في ظل المخاطر والتحديات الراهنة التي تمر بها القضية الفلسطينية وأبرزها موضوع القدس التي تواجه سياسات التهويد والأسرلة وغيرها.