الرئيس التونسي يبعث برسالة للرئيس محمود عباس بشأن القدس

القدس عاصمة فلسطين- تونس-رام الله- وفا- اكد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، وقوف بلاده رئيسا وحكومة وشعبا، ومساندتها المطلقة للقضية الفلسطينية العادلة وتضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني الشقيق في هذه الظروف العصيبة التي تقتضي من جميع العرب والمسلمين وكل القوى المحبة للسلام، التحرّك العاجل لتفادي اتخاذ أية خطوات مماثلة تجاه مدينة القدس التي تعدّ جزءا لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة سنة 1967.

واستنكر الرئيس السبسي في رسالة وجهها لأخيه الرئيس محمود عباس اليوم الخميس، ووزعتها دائرة الاعلام والاتصال في المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية التونسية، بشدّة هذا الإعلان أحادي الجانب، واعتبره اعتداء سافرا على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني واستهدافا لتطلعاته المشروعة لنيل حريته واستقلاله، وخرقا صارخا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وتنكّرا للاتّفاقيات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي تمت برعاية أميركية والتي تقضي بأنّ وضع مدينة القدس يتمّ تقريره في مفاوضات الحلّ النهائي.

وقال "إنّ الإقدام على هذه الخطوة غير المسبوقة لدليل واضح على الانحياز الكامل للجانب الإسرائيلي وتنكّر صريح للمواثيق الدولية بما يجعل من جهود إحياء عملية السلام أمرا مستعصيا ويساهم في مزيد الاحتقان وتوتير الأجواء وإرباك الأمن والاستقرار في المنطقة، فضلا عمّا تُمثله من استفزاز واستهتار بمشاعر الأمة العربية والإسلامية".

واضاف الرئيس التونسي في رسالته: "إنّ تونس التي وقفت دائما ولا تزال إلى جانب الشعب الفلسطيني الأبي وساندت قضيته العادلة وناصرتها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، لتؤكّد التزامها الثابت ببذل كلّ ما بوسعها مع الدول الشقيقة والصديقة من أجل حشد الدعم الدولي لإعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة اهتمام المجموعة الدولية وانتزاع الاعتراف الكامل بحق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وجدد الرئيس السبسي، وقوف تونس ومساندتها غير المشروطة للسلطة الفلسطينية فيما ستتخذه من تدابير وإجراءات للدّفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المناضل، معربا عن يقينه بأنّ إرادة أبناء فلسطين "شعب الجبارين" ستنتصر في النهاية مهما اشتدت الأزمات وتتالت المحن.

وفيما يلي نص رسالة الرئيس السبسي للرئيس محمود عباس:

فخامة الرئيس والأخ العزيز،،

على إثر إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واعتزامها نقل سفارتها إليها، أودّ أن أؤكّد لفخامتكم وقوف تونس المتجدّد، رئيسا وحكومة وشعبا، ومساندتها المطلقة للقضية الفلسطينية العادلة وتضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني الشقيق في هذه الظروف العصيبة التي تقتضي من جميع العرب والمسلمين وكل القوى المحبة للسلام التحرّك العاجل لتفادي اتخاذ أية خطوات مماثلة تجاه مدينة القدس التي تعدّ جزءا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1967.

وإذ نستنكر بشدّة هذا الإعلان أحادي الجانب، فإنّنا نعتبره اعتداء سافرا على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني واستهدافا لتطلعاته المشروعة لنيل حريته واستقلاله، وخرقا صارخا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وتنكّرا للاتّفاقيات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي تمت برعاية أمريكية والتي تقضي بأنّ وضع مدينة القدس يتمّ تقريره في مفاوضات الحلّ النهائي.

وإنّ الإقدام على هذه الخطوة غير المسبوقة لدليل واضح على الانحياز الكامل للجانب الإسرائيلي وتنكّر صريح للمواثيق الدولية بما يجعل من جهود إحياء عملية السلام أمرا مستعصيا ويساهم في مزيد الاحتقان وتوتير الأجواء وإرباك الأمن والاستقرار في المنطقة، فضلا عمّا تُمثله من استفزاز واستهتار بمشاعر الأمة العربية والإسلامية.

وإنّ تونس التي وقفت دائما ولا تزال إلى جانب الشعب الفلسطيني الأبي وساندت قضيته العادلة وناصرتها في كافة المحافل الإقليمية والدولية، لتؤكّد التزامها الثابت ببذل كلّ ما بوسعها مع الدول الشقيقة والصديقة من أجل حشد الدعم الدولي لإعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة اهتمام المجموعة الدولية وانتزاع الاعتراف الكامل بحق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وإذ أجدّد لفخامتكم وقوف تونس ومساندتها غير المشروطة للسلطة الفلسطينية فيما ستتخذه من تدابير وإجراءات للدّفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني المناضل، فإنّي على يقين بأنّ إرادة أبناء فلسطين "شعب الجبارين" ستنتصر في النهاية مهما اشتدت الأزمات وتتالت المحن.

وتفضلوا، فخامة الرئيس والأخ العزيز، بقبول أصدق مشاعر الأخوة وخالص عبارات التضامن والمساندة.

الباجي قايد السبسي

رئاسة الجمهورية التونسية