“فتح” و”حماس” تبحثان سبل التصدي لقرار ترامب

غزة – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل- بحثت حركتا فتح وحماس، اليوم الخميس، العديد من القضايا المتعلقة بالشأن الفلسطيني، وآخر التطورات السياسية الناتجة عن القرار الأمريكي الأخير بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل مقر السفارة الأمريكية إليها.

وأكد أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة، خلال مؤتمر صحفي في فندق المشتل غرب مدينة غزة، إلى جانب القيادي في حماس طاهر النونو، أن المجتمعين اتفقوا على رفض قرار الرئيس الأمريكي باعتباره عدوانا على حقوق الشعب الفلسطيني بما يستوجب مواجهة آثاره.

وأوضح أبو عيطة أنه جرى بحث الخطوات على المستوى القيادي والوطني، وبحث سبل التعامل مع القرار الأمريكي.

وشددت الحركتان على البدء في أوسع مشاركة جماهيرية لرفض القرار والتعبير عن رفض القرار، والتأكيد على ان الرد الحقيقي على هذا القرار هو وحدة الشعب في السياسة والميدان.

وحيت الحركتان جماهير شعبنا التي خرجت من كل مكان تعبر عن غضبها ورفضها لهذا القرار، ووجهت الدعوة إلى أمتنا العربية والاسلامية وأحرار العالم للالتفاف حول قضية القدس، وبذل كل جهد ممكن أمام هذا القرار الجائر، والعمل على استعادة القدس لحاضنتها العربية والاسلامية كما كانت منذ الأزل.

كما بحث الطرفان استكمال خطوات المصالحة وقيام الحكومة بمهامها في غزة، واشاد الطرفان بالجهود المبذولة حتى اللحظة حيث تم الانتهاء من جزء كبير من هذه العملية، وعبر عن ارتياحهما لما تم الوصول له حتى الان.

وأكد الطرفان على ضرورة تقوم الحكومة بإنهاء أزمات غزة بما يؤدي إلى إنهاء معاناة المواطنين، مشيدين على أهمية الدور المصري وضرورة استمراره والالتزام بكل المواعيد التي تم الاتفاق عليها.