بيت لحم تستذكر خطاطها عيسى اللوصي

(قلم ونغم) كشف عن جوانب خفية من حياة
"أدوات الفنان الراحل"

بيت لحم-الحياة الجديدة- أسامة العيسة- قبل عام رحل عن دنيانا الفنان عيسى اللوصي، الخطاط الذي زينت خطوطه جدران بيت لحم، من خلال اللافتات والآرمات، وفي ذكرى رحيله افتتح في متحف بيت لحم، معرض بعنوان (قلم ونغم) يكشف عن جوانب خفية من حياة اللوصي، منها عزفه على العود، ولكنه لم يكن يشارك في حفلات عامة، وعزف أصدقاء الراحل بعد افتتاح المتحف، وسط حضور لافت، تحية لصديقهم الراحل.

أشرف على الإعداد للمعرض يوسف أبو طاعة مدير متحف بيت لحم، والمثَّال جورج أنسطاس، بالتعاون مع عائلة الراحل، وتحدثا خلال الافتتاح عن جمع مقتنيات الراحل لعرضها، أمّا الدكتور سليمان اللوصي، فقدم نبذة عن نشاطات عمه الراحل ومواهبه، مشيرا إلى تقدير الفنان الراحل للموسيقار فريد الأطرش، ونبوغه في فن الخط.

وتحدث المربي مرزوق مرزوقة، عن ذكرياته مع الفنان الراحل، حيث عاشا في نفس الحي، ودرسا في نفس المدرسة، ولعبا كرة القدم في شوارع بيت لحم الضيقة، واستذكر أسماء عديدة في حياتهما كان لها الأثر في تشجيع موهبة عيسى اللوصي التي ظهرت مبكرا.

ودعا زهير الطميزي، مدير مكتب وزارة الثقافة في بيت لحم، إلى الاهتمام بالمبدعين خلال حياتهم، وليس فقط بعد رحيلهم.

ولد عيسى اللوصي في مدينة بيت لحم، في دار أبو حمامة في شارع النجمة التاريخي (شارع رأس افطيس) في عام 1938م، كأصغر الإخوة لكل من: الياس، ونجيب وميخائيل، والأخوات: سهيلة وجليلة.

‎فنان وخطاط وعازف عود، عشق بيت لحم، وشهد نكبتها، وتخرج من مدرستها الوطنية، وزين جدرانها بخطوطه، وعزف لأهل المدينة التي شكلت مصدر الهامه.

تزوج يوم 14-7-1979م. ويستعيد المعرض محطات في حياة اللوصي، في محاولة للتعبير عن العرفان من المدينة التي عشقها، والنَّاس الذين أحبهم.