الخارجية الصينية: ليس مطلوبا مبادرات جديدة بخصوص القضية الفلسطينية

بكين- الحياة الجديدة- ايهم أبوغوش-وهاني بياتنة- أكدت وزارة الخارجية الصينية أنها لا تعتقد الحاجة على مبادرات جديدة بخصوص القضية الفلسطينية وإنما المطلوب هو أن تقوم إسرائيل بتطبيقات الشرعية الدولية.

وقال كو وي نائب مدير الإدارة العامة لمنطقة غرب آسيا وافريقيا في الخارجية الصينية في لقائه وفدا إعلاميا فلسطينيا يمثلون مؤسسات الإعلام الرسمي في رده على سؤال حول إن كانت بكين تفكر في عقد مؤتمر دولي لدفع عملية السلام قدما، " الجهود الصينية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية مربوطة بالجهود الدولية، هناك تنسيق مع الدول الكبرى وبخاصة مع الاويات المتحدة حول الصراع في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف" الصين تدعم كل مبادرة من شأنها  أن تقرب وجهات النظر وأن تساعد على حل عادل للقضية الفلسطينية، لكننا نعتقد ان الخطوة المقبلة لا تحتاج إلى مبادرات وإنما تطبيق القرارات الدولية بخصوص اقضية الفلسطينية لا سيما ان المجتمع الدولي قد اعترف بفلسطين كدولة في الأمم المتحدة".

وكشف كو وي النقاب عن لقاء سيعقد الشهر المقبل في العاصمة الصينية بكين بين مفكرين إسرائيليين برعاية صينية بهدف تقريب وجهات النظر بين الطرفين. ولم يبين كو وي إن كان هذا للقاء سيمثل مسؤولين رسميين من الطرفين.

وأكد أن الحكومة الصينية وبعد انتخابها هيئة قيادية جديدة للحزب الشيوعي الحاكم ترى بأنه يمكن دفع القضية الفلسطينية نحو حل عادل وشامل، مشيرا إلى ان بكين تسعى إلى تؤمن بتحقيق سلام بين فلسطين وإسرائيل عن طريق التنمية ولهذا فغنها تدعم الكثير من المشاريع الحيوية في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف" نعتقد أن مساعدة الشعب الفلسطيني في مجالات حيوية وبضمنها توليد الكهرباء سيرسي التطور اللازم لمستقبل الشعب الفلسطيني بما يسهم في تحقيق السلام.

وهنأت الخارجية الصينية الشعب الفلسطيني لمناسبة الذكرى الثلاثين لإعلان وثيقة الاستقلال كما قدمت شكرها للرئيس محمود عباس (أبو مازن) على رسالة تهنئة أرسلها لنجاح المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني وانتخابه لجنة مركزية جديدة.