أبو دياك: مستعدون لتبني تشريعات تشجع جمعيات العمل التطوعي

خلاله مشاركته في حفل عشاء جمعية عطاء فلسطين الخيرية

رام الله - وفا- أكد وزير العدل علي أبو دياك استعداد الحكومة لتبني التشريعات والقرارات والسياسات والمحفزات التي تسهم في خلق البيئة القانونية والمؤسساتية الملائمة لتشجيع الجمعيات التي تعني بالعمل التطوعي والخيري في فلسطين.
وشدد خلاله مشاركته في حفل عشاء جمعية عطاء فلسطين الخيرية بمناسبة مرور 15 عاما على تأسيسها، مساء أمس الأربعاء، على توجه الحكومة لتجسيد الشراكة الحقيقية مع المجتمع المدني والأهلي والقطاع الخاص بما يشمل الجمعيات الخيرية، وبما يساهم في تحقيق مصلحة الوطن والمواطنين.
وقال أبو دياك "يأتي هذا الحفل الخيري بالتزامن مع "ذكرى الاستقلال" لإعلان قيام دولة فلسطين، ونهنئ شعبنا الفلسطيني بهذه الذكرى لنؤكد لشعبنا العظيم بأننا لن نتراجع ولن نساوم على حقنا وعلى العهد ماضون بإذن الله في ظل قيادة الرئيس القائد محمود عباس حتى يتحقق النصر.
وأضاف "نحتفل بخمسة عشر عاما من الإنجاز الذي حققته جمعية عطاء فلسطين، ولنتلو جميعا رسالة فخر واعتزاز، وكلمة تقدير وتكريم لأسرة هذه الجمعية برئاستها وإدارتها وكافة العاملين والمتطوعين فيها، الذين بذلوا أقصى الجهد لتقديم خدمات هذه الجمعية لأبناء شعبنا في مجالات التنمية والإغاثة والثقافة، في كافة أماكن عملها في فلسطين، خاصة المناطق المحاذية لجدار الفصل العنصري والمستوطنات الإسرائيلية".
وتابع أنه بالرغم من الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته المتواصلة للقوانين والمواثيق والاتفاقيات الدولية، وكل أشكال العدوان والجرائم البشعة التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، وكل العراقيل والمعوقات التي يضعها الاحتلال لإحباط أبناء شعبنا وقتل روح المبادرة والعمل والإبداع لديهم، إلا أن شعبنا العظيم أثبت دائما بأن الاحتلال الجاثم على أرضنا لن يزيدنا إلا صلابة وإصرارا على الصمود والثبات، وتمسكا بحقوقنا الوطنية وهويتنا الفلسطينية، وإيمانا بمبادئ الانتماء والالتزام والشراكة والمبادرة، والتكافل والتضامن، وتشبثا بإنسانيتنا وكرامتنا ومبادئنا وأخلاقنا المستمدة من وحي العقيدة والإيمان، ومن روح قواعد الحق والعدل والقانون.