"ثقافة" سلفيت تحيي مئوية فدوى طوقان

سلفيت – الحياة الثقافية - أحيت مديرية وزارة الثقافة في محافظة سلفيت، اليوم الاثنين، الذكرى المئوية لرحيل الشاعرة فدوى طوقان، بندوة أدبية، للحديث حول السيرة الذاتية للشاعرة فدوى طوقان.

وجاءت الندوة ضمن اطلاق فعاليات مئوية فدوى طوقان، بحضور محافظ سلفيت اللواء ابراهيم البلوي، ومدير التربية والتعليم في سلفيت أمين عواد، ورئيس لجنة فعاليات مئوية فدوى طوقان هدى حجو، ومدير مكتب الثقافة ابتسام الرابي، ورئيس الغرفة التجارية اياد الهندي، ومدراء الأجهزة الأمنية، وعدد من طلاب المدارس، وشعراء ومثقفين من الداخل المحتل.

مدير مكتب الثقافة، ابتسام الرابي، بينت أن هذه الفعالية تأتي ضمن الخطة الاستراتيجية لوزارة الثقافة الفلسطينية، بإحياء ذكرى مرور مئة عام على ميلاد شاعر أو أديب فلسطيني، وفي هذه السنة تحيي الثقافة ذكرى سنديانة فلسطين الشاعرة فدوى طوقان.

بدوره، قال محافظ سلفيت ابراهيم البلوي، إن هذه المبادرة ذات أهمية عالية، لإحياء عمالقة الأدباء والشعراء في نفوس الطلبة والأجيال الناشئة، موضحاً أن فدوى طوقان هي منارة تنير أمامنا الطريق، وهي واحدة من بين العديد من الأدباء والعلماء الذين أثروا علينا، وهذا هو شأن المرأة الفلسطينية بأن تكون طوقان هي الأولى من بين المحتفى بتأبينهم واحياء تاريخهم.

وذكر البلوي، أن الشهيد ياسر عرفات كان مهتماً بكوكبة الأدب والأدباء، فظهر العديد من الشعراء اللذين احيوا فينا الثورة بكتابتهم أغنيات كأغنية "أنا يا أخي"، و"طل سلاحي من جراحي"، وكان من بينهم على صلة مباشرة مع القادة الفلسطينيين مثل كمال ناصر الذي كان من بين الثائرين، ومعين بسيسو، ويوسف حسون شاعر الثورة الفلسطينية.

وخاطبت رئيس لجنة فعاليات مئوية فدوى طوقان، هدى حجو، طلبة المدارس، قائلة: أنتم الامتداد للمقاومة، فالثقافة مقاومة وهذا المشروع يستهدف الطلبة بالدرجة الأولى لترسيخ وتثبيت الهوية الفلسطينية للأدباء السابقين ولكل واحد أضاء منارة في تاريخ فلسطين، سواء سياسي أو أديب أو فنان.

من جهته، بين عضو المجلس الاستشاري والبرفسور في جامعة النجاح الوطنية احسان الديك، أنه عند الحديث عن فدوى طوقان يعني الحديث عن الذاكرة الفلسطينية، هذه الذاكرة التي يجب الحفاظ عليها للحفاظ على الموروث والهوية، والحديث عن طوقان هو تأصيل للذاكرة في ذكرى وعد بلفور المشؤوم، وفي ظل عيد الاستقلال ورحيل الرمز ابو عمار.

وذكر الديك، أن فدوى طوقان هي شاعرة وأديبة فلسطينية، ولدت في موسم العكوب من العام 1917م في مدينة نابلس، وكان أخيها الشاعر إبراهيم طوقان هو المعلم الأول لها، بعد أن تركت مقاعد الدراسة في المرحلة الابتدائية ولقبها بـ أم تمام، ولقبت باسم فدوى المطوقة نسبة الى آل طوقان، كما أطلق عليها الشاعر محمود درويش لقب أم الشعر الفلسطيني، وخنساء فلسطين، وسنديانة فلسطين، ومن أهم مؤلفاتها، رحلة جبلية رحلة صعبة، والرحلة الأصعب، وتوفيت في عام 2003.