صيدم: إيراسموس عزز التعاون الفلسطيني الأوروبي بمجال البحث العلمي

رام الله - الحياة الجديدة- أشاد وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم ببرنامج "إيراسموس بلس"، الممول من الاتحاد الأوروبي لدعم البحث العلمي في فلسطين؛ كونه حقق حضوراً فلسطينياً مميزاً خلال السنوات الأخيرة، بما يعكس حجم الرغبة في مد جسور التعاون في المجالات البحثية المعرفية مع المؤسسات الأوروبية.

جاء ذلك خلال مشاركته، اليوم الأربعاء، في فعاليات اليوم التعريفي للبرنامج، الذي نُظم بمدينة رام الله وبالربط عبر "الفيديو كونفرانس" مع غزة، تحت رعاية رئيس الوزراء رامي الحمد الله، الذي مثلته مستشارته خيرية رصاص، بحضور نائب ممثل الاتحاد الأوروبي توماس نيكلسون، ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى، وممثل التعاون الفلسطيني الأوروبي نضال الجيوسي، ورئيس بلدية رام الله موسى حديد.

وأكد صيدم سعي الوزارة الحثيث للرقي بواقع التعليم العالي الفلسطيني، خاصة وأنها أطلقت على هذا العام "عام التعليم العالي".

وأشار الوزير إلى سياسات الوزارة الرامية لدعم البحث العلمي في فلسطين، وإلى الاتفاقية التي وقعتها مؤخراً لدعم البحث العلمي في جامعة الأزهر بقيمة مليون و700 ألف شيقل.

وقال إن الوزارة ستعلن قريباً عن قيمة المبلغ الذي خصصته لدعم البحث العلمي في الجامعات، وستباشر توقيع اتفاقيات ثنائية معها.

وتطرق للحملة التي تشنها سلطات الاحتلال الإسرائيلي على وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، والتعليم بشكل عام، واتهامه بالتحريض. وشدد مشدداً على رفض الوزارة أي دعوات لاستغلال مصطلح "إثراء المواد" للعمل على الاستبدال فيها.

وعبر عن رفض "أي ضغط ممارس للتدخل في مناهجنا الوطنية، فأي تغيير على أي جزء في مناهجنا الوطنية؛ مرفوض ولن تسمح الوزارة به".

وأكد أن القرار الذي صادقت عليه منظمة التربية والثقافة والعلوم الدولية "اليونسكو" مؤخراً، يثبت مصداقية المناهج الدراسية والرواية الفلسطينية.