"إحنا هون" عنوان فعاليات برنامج ليالي القدس

القدس المحتلة- الحياة الجديدة-ديالا جويحان- انطلقت فعاليات مهرجان ليالي القدس، مساء اليوم الخميس، تحت شعار "إحنا هون" بالشراكة مع شبكة فنون القدس (شفق) واعضائها: المسرح الوطني "يبوس"، والحوش، والمعهد الوطني للموسيقى بالاشتراك مع العشرات من الجمعيات والاندية والفنانين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، أكد فيه الفنان الموسيقي سهيل خوري سعي شفق لليلٍ مليء بالحيوية والفعالية والحضور المكثف والمثقف في مدينة القدس المحتلة.

وقال خوري، "شفق ليست فقط كلمة تجمعت من الأحرف الاولى لشبكة فنون، فالشفق هو الوقت الجميل والمنظر الخلاب في السماء بعد الغروب وبداية الليل، موضحا ان الشفق هو الجمال وهو الفن الجميل اما بداية الليل فهو ليس نهاية اليوم بل نصفه الثاني."

وأوضح خوري، أن "شفق" اسست لتكون تجمع للمراكز الفنية المقدسية التي تسعى لإعادة الدور المركزي لحياة الفلسطينيين في القدس، وتسعى لوضع المدينة وأهلها وفنانيها في سلم اولويات الجهات ذات الشأن"، مؤكداً أن المبادرة هي مبادرة عمل جماعي في زمن الفرقة والضياع.

وأشار، تم انطلاق الفعاليات الرسمية بعدما افتتحنا بالأمس الاربعاء معرض الفنانة إيناس حلبي في المعمل، المستمر لتسعة ايام بلياليها، لتختتم يوم الجمعة القادم بأوركسترا المعهد الوطني والجوقة السويسرية في كنيسة الدومنيكان.

وتخللت فعاليات انطلاق "إحنا هون" زفة عرس فلسطيني سارت من شارع صلاح الدين باتجاه شارع الزهراء وانتهاء بساحة مركز يبوس الثقافي، كما افتتحت فعاليات سوق الزيتون، وفعاليات مهرجان القدس للفنون الشعبية، وعروض موسيقية في محطتين في الشارع الاولى في شارع الزهراء امام مدخل عمارة سينما القدس والاخرى امام المكتبة العلمية في شارع صلاح الدين بمشاركة المئات من المقدسيين والاجانب.

كما افتتح معرض مكتوب تحت عنوان بطاقات بريدية من أجل القدس في الحوش وعرض مسرحية اماكن اخرى على خشبة المسرح الوطني الفلسطيني" الحكواتي" وختم في اليوم الاول عرض موسيقي لفرقة توت ارض في المعمل بباب الجديد.

وأثنى محافظ القدس ووزيرها في كلمته امام المشاركين بصمود وثبات اهل القدس وخلق ابداعات جديده لإنعاش المدينة رغم كافة الانتهاكات التي تتعرض لها.

وعبر المشاركين عن سعادتهم عن مثل تلك فعاليات التي تعيد للقدس رونقها وجمالها، وربط الفعاليات بموسم قطف الزيتون للتأكيد على الثبات والصمود في هذه الارض.

يذكر ان الفعاليات مستمرة طيلة الاسبوع القادم، منها الثقافية والفنية والندوات والعروض الفنية الشعبية والمعارض والانشطة الفنية في الشوارع وفي المراكز الفنية المختلفة.