الفصائل ترحب بتوقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس

رام الله- وفا- رحبت فصائل العمل الوطني الفلسطيني بتوقيع حركتي فتح وحماس اتفاق المصالحة في العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الخميس.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين صالح ناصر إن التقدم في حوارات القاهرة بين حركتي فتح وحماس، خطوة بالاتجاه الصحيح يُمكن البناء عليها لإنهاء الانقسام.

وطالب بتسريع التنفيذ العملي لما جاء في الاتفاق من خلال لجان وطنية يشارك فيها الكل الوطني، وتتحمل مسؤولياتها أمام شعبنا.

ودعا للإسراع في حل الأزمات الإنسانية والحياتية المتفاقمة التي عاشها قطاع غزة.

وثمن دور الشقيقة مصر في رعاية إنهاء الانقسام. ودعاها لمواصلة هذا الجهد لطي صفحة الانقسام البغيض، وفتح صفحة جديدة، وتحقيق أهداف شعبنا بالعودة والدولة وتقرير المصير.

من جهتها، دعت الجبهة الشعبية إلى ضرورة البناء على اتفاق المصالحة الذي تم توقيعه في القاهرة ، وذلك من خلال تخفيف معاناة مواطني قطاع غزّة، باتخاذ إجراءات عاجلة تخص معاناتهم اليومية.

ورحب عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول بما تم التوافق عليه. ودعا لمزيد من العمل لتنفيذ كل ملفات المصالحة وتذليل العقبات.

من جهته، رحب التجمع الفلسطيني المستقل بالاتفاق. وأشاد رئيس التجمع عبدالكريم شبير بجهود الشقيقة مصر الكبيرة ورعايتها المتواصلة للحوارات الفلسطينية.

وأكد ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الفورية والسريعة لتمكين الحكومة الفلسطينية من ممارسة كافة صلاحيتها وتحمل مسؤوليتها الدستورية والقانونية، حتى تتمكن من تخفيف معاناة المواطنين في قطاع غزة، وإلغاء كافة الاجراءات والعقوبات المفروضة على أبناء شعبنا الفلسطيني.

كما رحَّبت جبهة التحرير الفلسطينية بتوقيع اتفاق المصالحة.

وتقدّمت الجبهة على لسان القيادي ومسؤول المنظمات الشعبية جهاد شيخ العيد في تصريحٍ لـ"وفا"، بالشكر الكبير للأشقّاء في مصر رئيساً وحكومةً وشعباً على دورهم في رعاية وإبرام الاتفاق.

واعتبرَ أنّ التوقيع على اتفاق المصالحة فرصة تاريخية أمام شعبنا بكل قِواه لطيّ صفحة الانقسام المرير إلى الأبد. وأهابَ بأبناء شعبنا بذل أقصى الجهود لصون وحماية الاتفاق ووضعه موضع التنفيذ الفعلي، من خلال إبداء أعلى درجات الحرص والمسؤولية الوطنية، ونشر ثقافة التسامح واحترام سيادة القانون والنظام العام، ونبذ كافة أشكال الفُرقة والانقسام، ومحاربة الفتنة وكافة الظواهر السلبية.

ورأى أنّ الحرص الكبير والروح الإيجابية العالية التي أبداها الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية، يُثبِت بِما لا يدَع مجالاً للشكّ أنّها مؤتمنة على مصير الشعب والوطن والقضيّة، وأنّ البوصلة ينبغي أن لا تنحرف أبداً عن الهدف الأسمى المتمثّل في الخلاص من الاحتلال وتحقيق الحرية والاستقلال.