ترامب يبحث مع المسؤولين العسكريين الخيارات بشأن كوريا الشمالية

ماي تؤكد التزامها بالاتفاق النووي مع إيران في اتصال مع الرئيس الاميركي

واشنطن- لندن- (رويترز) - قال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس دونالد ترامب التقى الثلاثاء مع كبار المسؤولين العسكريين من أجل مناقشة خيارات للرد على أي عدون من كوريا الشمالية أو، إذا لزم الأمر، لمنع بيونجيانج من تهديد الولايات المتحدة وحلفائها بأسلحة نووية.

وقال البيان إن وزير الدفاع جيمس ماتيس ورئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال جوزيف دنفورد أطلعا ترامب على الخيارات خلال اجتماع مع أعضاء فريقه للأمن القومي.

من جانب اخر،  أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الثلاثاء مجددا التزام بريطانيا بالاتفاق النووي مع إيران الذي أبرم عام 2015 وذلك في محادثة هاتفية مع الرئيس الأميركي قبل قرار أميركي مهم حول ما إذا كانت طهران التزمت بشروط الاتفاق.

وألقى ترامب بالشكوك حول مستقبل الاتفاق الذي يهدف لكبح البرنامج النووي الإيراني في مقابل رفع أغلب العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على طهران.

كان مسؤول كبير بالإدارة الأميركية قال الأسبوع الماضي إن ترامب، الذي وصف الاتفاق المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية الست بأنه "محرج"، من المتوقع أن يعلن أنه سيشهد بعدم التزام إيران بالاتفاق قبيل انتهاء مهلة في 15 أكتوبر تشرين الأول.

وجاء في بيان أصدره مكتب ماي بالبريد الإلكتروني عقب الاتصال الهاتفي الذي جرى مساء الثلاثاء "أكدت رئيسة الوزراء مجددا التزام بريطانيا القوي بالاتفاق إلى جانب شركائنا الأوروبيين قائلة إن (الاتفاق) في غاية الأهمية للأمن الإقليمي". وأضاف أن ماي أكدت أيضا "أن من المهم مراقبة الاتفاق بعناية وتنفيذه بالشكل الصحيح".

وقال البيت الأبيض في بيان بشأن المكالمة الهاتفية إن ترامب أكد "ضرورة العمل معا لمحاسبة النظام الإيراني على أنشطته الشريرة والمزعزعة للاستقرار ولاسيما رعايته للإرهاب وتطويره لصواريخ تمثل تهديدا".

وذكر مكتب ماي أنها بحثت مع ترامب أيضا ضرورة أن تعمل بريطانيا والولايات المتحدة والقوى الأخرى معا للتصدي للأنشطة الإيرانية التي تزعزع استقرار المنطقة.

وعبرت الصين وروسيا والقوى الأوروبية بالفعل عن استمرار دعمها للاتفاق النووي في حين قالت إيران إن ترامب لن يتمكن من تقويضه.