موراتا يرتدي ثوب دييجو كوستا ولكن بوجه مختلف

بعد يوم واحد من بيع دييجو كوستا مهاجم تشيلسي إلى أتليتيكو مدريد مقابل 58 مليون جنيه إسترليني (78.25 مليون دولار) نجح بديله ألفارو موراتا في تسجيل ثلاثة أهداف خلال الانتصار 4-صفر على ستوك سيتي ليبدأ حقبة جديدة مع حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أمس السبت.

وهذه أول مرة يسجل فيها لاعب من تشيلسي ثلاثة أهداف في مباراة واحدة بالدوري منذ ثلاثية كوستا في سبتمبر/ أيلول 2014 لكنها الثلاثية الثانية في أسبوع واحد لتشيلسي بعدما سجل ميشي باتشواي ثلاثة أهداف أمام نوتنجهام فورست في كأس الرابطة الأندية الإنجليزية المحترفة.

وجاء هدف التقدم لموراتا أمام ستوك قبل مرور أول دقيقتين إذ استقبل تمريرة طويلة واختار مكان التسديد بشكل مثالي في مرمى الحارس جاك باتلاند.

وفي الهدف الثاني استغل موراتا خطأ لجلين جونسون وتوغل بالكرة ووضعها بذكاء أعلى من باتلاند من زاوية ضيقة في الدقيقة 77 قبل أن يستكمل الثلاثية بعد ثلاث دقائق بعد تمريرة سيزار أزبيليكويتا.

وقال أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي الذي أشاد بانضباط مهاجمه الجديد قبل يوم واحد من اللقاء ووصفه بأنه من نوعية الأشخاص التي يوافق أي أب على أن يتزوج ابنته: "أشعر بالرضا بأداء ألفارو وأشعر بالرضا بأداء الفريق. الآن هو في طريقه ليصبح مهاجمًا رائعًا".

وجاءت كلمات كونتي أمس السبت أكثر واقعية وقال: "هذه مباراة صعبة جدا. أتذكر لقاء الموسم الماضي. أعتقد أن ألفارو لعب بشكل رائع جدا وسجل ثلاثة أهداف. وبالنسبة للمهاجم هذا أمر مهم. ميشي فعل الأمر ذاته أمام فورست".

وستكون هذه الثلاثية كافية حاليا لإيقاف الحديث عن كوستا الذي جذب الاهتمام في الفترة الأخيرة وأثار الجدل بسبب خلافاته مع كونتي.

وكانت هذه الثلاثية في الواقع بمثابة تتويجا لمجهود موراتا الذي أجاد في الاستحواذ على الكرة وأظهر مدى خطورة لمسته الأخيرة، وبكلمات أخرى فقد ارتدى موراتا ثوب كوستا لكن بسلوك منضبط.

 

نقلا عن "كورة"