الاحتلال يشدد إجراءاته العسكرية في القدس

القدس - شددت سلطات الاحتلال، منذ صباح اليوم الأربعاء، اجراءاتها العسكرية في مدينة القدس المحتلة، خاصة على بوابات بلدتها القديمة، وسط انتشار واسع لعناصر وحداتها الخاصة، وممارسة عربدات بحق المواطنين، وإخضاعهم لتفتيشات مهينة بـ"الجملة"، خاصة في منطقة باب العامود (أحد أشهر أبواب القدس القديمة).

وقالت وكالة "وفا"، إن اجراءات الاحتلال تأتي عشية الاحتفالات اليهودية بعيد رأس "السنة العبرية"، علماً أنه شرع أمس بتركيب، ونصب أبراج للمراقبة في باب العامود، فضلاً عن وجود عشرات الكاميرات "الأمنية" لمراقبة المواطنين.

وتشمل اجراءات الاحتلال التي تم الاعلان عنها لحماية المستوطنين، ومسيراتهم الاستفزازية في القدس، وبلدتها القديمة، نشر المزيد من قوات الاحتلال المختلفة، ونصب المتاريس الحديدية على بوابات البلدة القديمة والمسجد الاقصى، وتسيير دوريات عسكرية وشُرطية: راجلة ومحمولة وخيالة في شوارع وطرقات المدينة المتاخمة لسور القدس التاريخي، وأخرى راجلة داخل البلدة القديمة، واخضاع المصلين المتوجهين الى المسجد الأقصى لتفتيشات استفزازية ودقيقة واحتجاز بطاقات عدد كبير منهم على بوابات المسجد، فضلاً عن تحليق طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباري في سماء المدينة.