الاحتلال يعتقل رجلاً بعد إصابته بالرصاص في القدس بحجة "الخطر الأمني"

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- اعتقلت قوات الاحتلال، الأحد، المقدسي صبري محمد يوسف كاشور (52 عاماً) من سكان حي الثوري جنوب الاقصى المبارك بعد زعمها نيته تنفيذ عملية بالقرب من بلدة بيت صفافا.

وقالت عائلة المعتقل، ان المعتقل أصيب بالرصاص في قدمه قبل اعتقاله، وكان يعاني من مرض القلب وخضع لعملية جراحية في الاشهر الماضية كما يعاني من كسور في احدي اطراف يده.

وأضافت العائلة في حديث لـ" الحياة الجديدة"، ان قوات الاحتلال حاصرت مركبة صبري وأطلقت النار نحوه وأصابت قدمه، وتم نقله وهو مقيد اليدين والقدمين لمستشفي "تشعار تصيدق" في القدس الغربية.

واوضحت العائلة، ان قوات الاحتلال منعتهم من الاقتراب لحظة اعتقاله واصابته ومنعتهم من الاطمئنان عليه في المستشفى.

وادعت شرطة الاحتلال، أنها توجهت إلى بلدة بيت صفافا جنوب القدس المحتلة لاعتقال الرجل الخمسيني، بعد أن تلقت إخطارًا أمنيًا يفيد بنيته تنفيذ عملية في القدس أو ضواحيها، وأطلقت النار عليه.

وزعمت الشرطة أن "الإخطار جاء من جهاز الأمن العام (الشاباك)، وعند وصول عناصرها إلى هناك واعتقال المشتبه، قام بتهديدهم، وعندها قام أحد العناصر بإطلاق النار عليه وإصابته بجراح طفيفة".