"الخطوط الفلسطينية" تنهي استعداداتها لاستقبال حجاج قطاع غزة

القاهرة - وفا- أعلن المدير الإقليمي للخطوط الفلسطينية حاتم أبو ريدة، انتهاء كافة الاستعدادات لاستقبال حجاج قطاع غزة فجر يوم الثلاثاء المقبل.

وقال أبو ريدة في تصريح لـ "وفا"، اليوم الأحد: إن هناك تعليمات واضحة من وزير النقل والمواصلات سميح طبيلة، ومدير عام الخطوط الفلسطينية الكابتن منصور إبراهيم، ببذل كل الجهود لتسهيل سفر حجاج المحافظات الجنوبية وتقديم كافة سبل العون والمساعدة لهم.

وأوضح أن الوزير طبيلة عقد عدة لقاءات مع وزير النقل بجمهورية مصر العربية هشام عرفات ومع مسؤولين مصريين آخرين خلال الفترة السابقة لإنجاز توقيع النقل البري لحجاج المحافظات الجنوبية وتذليل الصعاب فترة خروجهم من معبر رفح البري وصولا إلى مطار القاهرة الدولي ومنه إلى الديار الحجازية لأداء مناسك الحج لهذا العام .

وأضاف، هناك اتفاق مع شركة "مصر للطيران"  وهي الناقل الرسمي لجمهورية مصر العربية على تيسير 11 رحلات لنقل حجاج قطاع غزة في الذهاب والعودة من الأراضي الحجازية بطائرات ايرباص " 330"، بسعة 266 راكبا، بإجمالي 798 حاجا يوميا.

وقال أبو ريدة، إن أول رحلة ستقلع فجر يوم الثلاثاء المقبل وتليها رحلتان، مشيرا إلى أن الحجاج سيغادرون تباعا من معبر رفح بوقت معين لكي يستطيعوا إنهاء كافة إجراءات المغادرة والنقل بالباصات إلى الصالة الموسمية في مطار القاهرة الدولي.

واوضح أن العدد الكلي للحجاج الغزيين لهذا العام 2956 حاجا وحاجة شاملة 65 حاجا من الجالية الفلسطينية المقيمة في مصر، موكدا وجود طاقمين من سفارة فلسطين في القاهرة، وآخر من الخطوط الفلسطينية، يتواجدان في معبر رفح لخدمة الحجاج وتسهيل سفرهم برا إلى القاهرة، كما سيتواجد مندوب من السفارة في كل حافلة لخدمة الحجاج.

وأشار أبو ريدة إلى أن شركة مكسيم للنقل البري وهي الشركة الناقلة للحجاج من معبر رفح، أفادت بأن الباصات الناقلة ستكون حديثة ويوجد في كل حافلة دورة مياه، مشيرا أن الخطوط الفلسطينية وسفارة دولة فلسطين بالقاهرة خصصت طاقمين لاستقبال الحجاج في الصالة الموسمية في مطار القاهرة وذلك لمساعدتهم في الانتهاء من ختم جوازاتهم لدى الجهات الأمنية، والتأكد من تأمين أمتعتهم وصعودهم إلى الطائرة التي ستقلهم إلى مطار الملك عبد العزيز في جدة.

وأشاد بالجهود التي تبذلها الحكومة المصرية لخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج الفلسطينيين، خاصة وزارة النقل ممثلة في الوزير هشام عرفات، بالإضافة الى الأجهزة الأمنية سواء في معبر رفح أو في مطار القاهرة  للتعاون الوثيق والدؤوب في عملية الحفاظ على أمن الحجاج من معبر رفح البري ووصولهم الى مطار القاهرة الدولي.