نظام جديد لتنقية طرق السيارات من التلوث

طور خبراء بريطانيون نظاما جديدا يستهدف تغطية المناطق الأشد تلوثا من طرق السيارات في البلاد من خلال بقباب مرتكزة على دعامات قادرة على امتصاص التلوث.

جاءت هذه الفكرة من هولندا حيث تجري اختبارات لهذه النظام بحسب صحيفة "برمينجهام ميل" البريطانية.

وذكرت الصحيفة أنه تم اختيار منطقة "ويست ميدلاند" البريطانية لاختبار النظام. هذه المنطقة الموجودة في وسط إنجلترا وطريق السيارات "إم 62" بالقرب من مدينة "مانشستر" من بين المناطق الأشد تلوثا في بريطانيا حيث تزداد احتمالات وجود ثاني أكسيد النيتروجين الضار.

يذكر أن تلوث الهواء يعد مسؤولا عن مرض الحساسية الصدرية وغيره من أمراض الرئة، كما أن العوادم الغازية ترتبط بعشرات الآلاف من حالات الوفاة المبكرة في بريطانيا.

هذا الموقف يتكرر في ألمانيا، حيث تدرس بعض المدن فرض حظرا كاملا على استخدام السيارات التي تعمل بالديزل (السولار) في الأحياء الحضرية المزدحمة بالسيارات.

وذكرت وكالة الطرق السريعة البريطانية أنها ستستخدم قطاعا من الطريق "إم 62" لاختبار سور ارتفاعه 3 أمتار مطلي بمادة معدنية من البوليمر جديدة قادرة على امتصاص ثاني أكسيد النيتروجين الموجود في عوادم الديزل.

كانت السلطات البريطانية قد استخدمت عام 2015 حاجزا من الخشب ومادة البوليمر لامتصاص ملوثات الهواء حيث حققت نتائج إيجابية. وقد تمت زيادة ارتفاع الحاجز فيما بعد من 4 إلى 6 امتار.

يأتي ذلك فيما انتقدت مؤسسة "آر.أيه.سي فاوندشن" الخيرية مشروع استخدام انفاق امتصاص التلوث من الهواء.

وقال "ستيف جودنج" المتحدث باسم المؤسسة لصحيفة "ديلي ميل" إن هذه الأنفاق يمكن أن تؤدي إلى تركيز العوادم في منطقة مغلقة، وهو ما سيؤدي إلى تدهور جودة الهواء بالنسبة للسائقين.

يذكر أن العاصمة البريطانية لندن تعتزم زيادة الضريبة على مركبات الديزل في إطار برنامج لتنقية الهواء. كما تأمل بريطانيا في التوقف الكامل عن استخدام السيارات التي تعمل بالبنزين أو الديزل بحلول 2040.