جامعة القدس تخرِّج الفوج السادس والثلاثين من طلبتها

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- احتفلت جامعة القدس، اليوم الجمعة، بتخريج الدفعة الأولى من الفوج السادس والثلاثين، ضمن انطلاق احتفالات الجامعة في الحرم الرئيس.

ووجه رئيس مجلس الأمناء أحمد قريع تحية لأسرة جامعة القدس، ممثلة برئيس الجامعة أ.د.عماد أبو كشك ومجلس الأمناء، والهيئة التدريسية والإدارية والعاملين بالجامعة على جهودهم الكبيرة في خدمة الجامعة ورفعة التعليم العالي في فلسطين.

وهنأ الطلبة الخريجين، ودعاهم أن يكونوا سفراء خير لجامعة القدس وفلسطين ومنارات علم على طريق الحرية والاستقلال، موجهاً رسالة تضامن للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، وداعيا للوحدة الوطنية ومواجهة سياسات الاحتلال التي تتربص بالشعب الفلسطيني.

وقال رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك إن جامعة القدس رائدة علمياً و اكاديمياً ووطنياً و نضالياً وتخرج اليوم أجيالا قادرة على تحمل الصعاب و مواجهة التحديات مسلحين بالعلم و المهارات وروح التحدي و الاصرار و العزيمة و الابداع يملكون مجموعة متكاملة من القيم و الادبيات الاخلاقية تكون بوصلتهم في حياتهم العملية و المهنية.

وأضاف: "تستمر مسيرة جامعة القدس من  العلم والبناء والتطور المستمر وتقدم لطلبتها  كل جديد ومبتكر، وتواكب التطورات الاكاديمية والعلمية، لتتبوء الصدارة دائما وتصل وتبقى في مصاف الجامعات العالمية المتميزة أكاديمياً وبحثياً  في برامجها المتطورة ومناهجها  المتميزة.

وألقت  الطالبة ديمه مقداد من كلية الطب البشري  كلمة الطلبة الخريجين والتي بدأتها بالتضامن مع الاسرى في سجون الاحتلال ومؤكدة على أن مهمة الخريجين أصبحت عظيمة بعد التخرج، فمن هذا الوقت بدأ المشوار من أجل البناء والعطاء، قائلة " الشكر لكل من ساعدنا للوصول إلى هذه المرحلة حتى غدونا نمضي على جسر من نور العلم نحمل شعاع الأمل للمستقبل "

وقدمت فرقة أصايل للتراث الفلسطيني  خلال الحفل مجموعة من الفقرات الفنية والغنائية.

وكرمت الجامعة الطلبة المتفوقين، تلاه تكريم لجميع الطلبة في كليات الطب البشري، وطب الاسنان، ونجاد الزعني للهندسة، والعلوم والتكنولوجيا، والمهن الصحية والصيدلة، وبذلك أطلقت جامعة القدس كوكبة جديدة للعالم من الطلبة الخريجين، فيما كرمت إدارة الجامعة المرحوم أ.د.خالد كنعان والذي كرس حياته من أجل جامعة القدس والنهوض بها، حيث قررت الجامعة تأسيس مقعد في كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة القدس كمنحة بإسمه وفاء وتكريماً له.