الذاكرة الوفية - 15 أيار 1948

عيسى عبد الحفيظ

النكبة، هذا المصطلح الذي أطلق على ما حل بالشعب الفلسطيني في منتصف شهر أيار عام 1948، بعد مصادمات طويلة وصراع مرير مع القوات البريطانية التي أعلنت وضع فلسطين تحت الانتداب بعد انتصارها على الامبراطورية التركية في الحرب العالمية الاولى.

في شهر تشرين الثاني من عام 1917 صدر وعد بلفور الذي بدأ تطبيقه فوراً باستقدام عشرات الآلاف من اليهود من الدول الأوروبية وازدادت هذه الهجرة بشكل متسارع ومكثف في ثلاثينات القرن الماضي خاصة بعد ظهور موجة من سمي بـ " اللاسامية ".

للنكبة ظاهرتان المتا بالشعب الفلسطيني، فقد تم طردهم بالقوة والإرهاب ومصادرة بيوتهم وأراضيهم، والظاهرة الأخرى هي التشتت في بقاع الأرض ليواجهوا ظروفا غاية في القسوة.

عملية تطهير عرقي بكل معنى الكلمة بات بعض المؤرخين الاسرائيليين أنفسهم يعترفون بها كما تحدث المؤرخ إيلان بابيه في كتابه تحت عنوان "التطهير العرقي" والذي يصف فيه بدقة تطبيق خطة "دالت" التي هدفت إلى تفريغ الأرض من سكانها بكل السبل خاصة القتل والترويع.

كان يبلغ عدد سكان فلسطين في عام النكبة 1,4 مليون نسمة وبلغ عددهم عام 2008 حوالي 11 مليون نسمة ما يعني تضاعف عدد الفلسطينيين الى 7,5 مرة. كما بلغ عدد الفلسطينيين المقيمين ما بين النهر والبحر نحو 5 ملايين نسمة في حين بلغ عدد اليهود 5,5 مليون!!.

شكل الفلسطينيون اللاجئون أكثر من نصف عدد الفلسطينيين، فحسب سجلات وكالة الغوث الدولية لنهاية 2007، بلغ عدد اللاجئين في كل من الأردن وسوريا ولبنان والأراضي الفلسطينية حوالي 5 ملايين لاجئ فلسطيني مسجل لدى الوكالة يتوزعون بنسب مختلفة ما بين الأردن 42%، 10% في سوريا، 9% في لبنان، 16% في الضفة، 23% في قطاع غزة يتوزعون على 59 مخيما تتوزع على الأردن 10 مخيمات، 10 مخيمات في سوريا، 12 مخيما في لبنان، 19 مخيماً في الضفة، 8 مخيمات في قطاع غزة.

تمثل النسب السابقة الحد الأدنى من الزيادة السنوية والتي أخذت بالاعتبار فقط الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الغوث، ولم يؤخذ عدد المهجرين عام 1949 بالاعتبار أو الذين تم ترحيلهم عام 1967.

من ناحية أخرى تشير نتائج التعداد العام للسكان الذي نفذه الجهاز المركزي للإحصاء أن عدد السكان في الأراضي الفلسطينية بلغ 3,76 مليون نسمة في الأول من كانون الثاني في 2007 منهم 2,34 مليون في الضفة وحوالي 1,42 مليون في قطاع غزة، فكما بلغ عدد السكان في القدس 363 الفاً عام 2007.

فيما يخص المستعمرات في الضفة والتي يقيم الجزء الأكبر من المستوطنين فيها قرب القدس بلغ تعدادها في الضفة 144 مستوطنة في نهاية 2007.

بعد مرور 69 سنة على النكبة فإن حق الفلسطينيين الفردي والجماعي بالعودة إلى ديارهم والعيش في وطنهم وتكفله المواثيق والمبادئ والاتفاقيات الدولية بالإضافة إلى قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان" لكل إنسان الحق في العودة إلى بلاده".

-       الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء.