الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يختار المحافظ إدوارد فيليب لرئاسة الوزراء

الحياة الجديدة- بي بي سي عربية- عين الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رئيس بلدية "لو هافر"، إدوارد فيليب لرئاسة الوزراء.

ولا ينتمي فيليب، 46 عاما، لحزب الوسط الذي أسسه ماكرون ولكنه ينتمي للجمهوريين وتيار يمين الوسط..

وينظر إلى اختيار فيليب على أنه محاولة لجذب شخصيات هامة من يمين ويسار السياسة الفرنسية.

ويأتي الإعلان ضمن يوم رئاسي أول حافل لماكرون، حيث يسافر إلى ألمانيا للقاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وجاء الإعلان عن اسم رئيس الوزراء، أول منصب كبير يعلن ماكرون تعيينه، بعد ساعات من التكهنات في فرنسا.

وكان فيليب من أقوى المرشحين لرئاسىة الوزراء، وهو مقرب من آلان جوبيه، الذي جاء في المرتبة الثانية كمرشح للجمهوريين في انتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وأثنى جوبيه على فيليب، ووصفه بأنه رجل ذو "موهبة عظيمة".

ويواجه ماكرون انتخابات برلمانية حاسمة الشهر المقبل، وقد يحتاج دعم يمين الوسط لتمرير الاصلاحات الاقتصادية التي يعتزم اجراءها.

وجرت مراسم تنصيب ماكرون، وهو مصرفي ووزير اقتصاد سابق، يوم الأحد في قصر الإليزيه.

وأعلن حزبه الجديد الاسبوع الماضي قائمة تضمم 428 مرشحا في انتخابات يونيو/حزيران المقبل، نصفهم من النساء. وكان 5 في المئة منهم فقط أعضاء في البرلمان المنتهية مدته، وجميعهم من يسار الوسط.

وتنتظر برلين بحماس زيارة ماكرون المؤيد القوي للاتحاد الأوروبي.

وقالت ميركل الاثنين "انتخاب الرئيس الفرنسي الجديد تعطينا الفرصة هنا لبث الحيوية في تطوير الاتحاد الأوروبي".

ولكنها أعربت عن حذرها إزاء خططه لإصلاح منطقة اليورو.

وقالت ميركل للصحفيين "طرحت العديد من المقترحات على مدى أعوام، وبالطبع سأناقش الأمر معه، وسأقول لنكون منفتحين، حتى نحقق الأمور معا، ولا نعلق في ما لا نستطيع تحقيقه".