من أين يأتي دمك؟

رام الله- وكالات- وجد الباحثون في (جامعة لوند-University Lund (في السويد بعد جديد لفهم كيفية تكون الخلايا الدموية الأولى خلال التطور البشري عند انتقالها من خلايا بطانية لتشكل خلايا دموية بأنواعها المختلفة.

من خلال نموذج مخبري لتطور الخلية الجذعية البشرية وبالنظر لتعبير مورثات خلايا الدم والخلايا البطانية في كل خلية، وجد الباحثون حالة تطور من خلية بطانية لحالة مختلطة دموية بطانية، إلى دموية فقط. هذه هي الدراسة الأولى التي تظهر العمليات الجزيئية لهذا التحول في سياق التطور البشري.

بحسب ما أورده المسؤول عن الدراسة Woods Bjarne-Niels فإن فهم كيفية تطور الكريات الدموية سيزودنا بدلائل مهمة لتوليد خلايا جذعية دموية في المخبر تستخدم في علاج الآفات و الخباثات الدموية.

يتألف الدم الذي يتدفق في أوردتنا من مليارات الخلايا المتمايزة والمسؤولة عن وظائف مهمة عديدة ضرورية لبقاء الإنسان على قيد الحياة، بما في ذلك تزويد جميع الأنسجة بالأوكسجين وتأمين الاستجابة المناعية ضد الفيروسات والجراثيم والخلايا السرطانية.

تتشكل الخلايا الجذعية الدموية الأولى خلال وقت معين من التطور الجنيني، إن ولادة هذه الخلايا الجذعية الدموية هو تحول من نوع خلوي إلى نوع خلوي آخر وهو الكريات الدموية -عملية تدعى التحول من البطانية إلى الدموية transition hematopoietic to endothelial.

تبدأ الخلايا التي تخضع لهذا التحول كخلايا بطانية تشكل جدران الشرايين المتكونة.

خلال فترة معينة من التطور الجنيني، إن مجموعة صغيرة من الخلايا المغزلية المشكلة للخلايا البطانية تصبح مدورة مشكلة دم وليد، تفقد اتصالها مع جدار الشريان وتتحرر إلى الدوران.

في هذه العملية، تخضع الخلايا البطانية للتحول ويطرأ عليها تغيرات في الحجم والشكل(من خلايا مغزلية إلى مدورة دموية).

يعتقد أن معظم الأنواع الخلوية تنتج من سلسلة خطية من خطوات التمايز، ويتم خلال ذلك تحديد قدراتها الكامنة حتى تتقيد بالحالة الناضجة.

قد لا تحتاج الخلايا التي تنشأ من عملية التحول لإتباع هذه القاعدة مما يعطي مرونة أكبر لإنتاج أي نوع من الخلايا الدموية.

تعتبر هذه الدراسة خطوة مهمة في طريق فهم كيفية تكون خلايا الدم الأولى، وكيفية تنظيم أعداد وأنواع الخلايا الدموية خلال التطور البشري.

اكتشاف فيما إذا كان هناك خلايا أخرى لدى لبالغين لا يزال يمكن تحريضها، ويقول Woods Bjarne-Niels أنه سيكون من المثير للإهتمام أيضاً لإنتاج خلايا جذعية دموية جديدة.