غضب وسخرية في غزة من قرار حماس بقطع الكهرباء عن القطاع

غزة ـ الحياة الجديدة- عبر مواطنون غزيون عن سخريتهم من قرار سلطة الطاقة التي تسيطر عليها حركة حماس في غزة، بقطع التيار الكهربائي مساء الجمعة من الساعة السابعة مساء وحتى الحادية عشر احتجاجا على ما أسمته "محاولات التضييق على قطاع غزة"، فيما استهجن آخرون مسيرات الفتنة التي نظمتها حماس بعد صلاة الجمعة وهاجمت فيها الرئيس محمود عباس.

واستنكر الناشط إبراهيم أبو سعادة الصور التي رفعتها حماس خلال مسيرة لها بمدينة خانيونس مشيرا إلى أن تصرفات حماس تجعل من المصالحة الفلسطينية أمرا بالغ الصعوبة فيما قالت المواطنة أروى النجار في تعليقها على المسيرة: ”على حماس أن ترحل أولا عن شعبنا".

واستهجنت الإعلامية نهى أبو عمرو مسيرات حماس ضد القيادة الفلسطينية والرئيس عباس مؤكدة أن حماس تريد أن تحكم غزة دون أن يترتب على ذلك التزامات، فيما تقوم السلطة الوطنية بدفع كافة المستحقات، مضيفة: ”كان من المفترض أن تلقى كل مسؤوليات غزة على حماس من أول يوم لانقلابها العسكري وأن تتحمل كامل المسؤوليات تجاه المواطنين في غزة".

كما أثار القرار سخرية واسعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أكدوا أن شركة الكهرباء ليست بحاجة للاحتجاج كون الكهرباء مقطوعة أصلا، واصفين القرار بالغباء والعقاب الجماعي لسكان القطاع.

الصحفي المقرب من حركة حماس أحمد الزيتونية قال في تغريدة عبر صفحته الشخصية على الفيس بوك: ”كيف يكون التضامن من قبل سلطة الطاقة بقطع الكهرباء لأربع ساعات؟ أهذا من الغباء"، فيما أردف الناشط الحقوقي مصطفى إبراهيم معلقا على القرار قائلا: ”يخزي الهبلة وخلفتها، عقاب الضحية للضحية".

مدير العلاقات العامة والإعلام في غرفة تجارة غزة الدكتور ماهر الطباع علق ساخرا على قرار قطع الكهرباء قائلا: ”هو إحنا في عنا كهرباء عشان نقطعها للاحتجاج“ مردفا: ”متوسط تكلفة كل ساعة تشغيل للمولد في الأبراج والعمارات السكنية يكلف حوالي 100 شيقل، فيما يبلغ متوسط التكلفة الشهرية لتشغيل المولد في عمارة سكنية مكونة من خمسة طوابق حوالي 1700 دولار أمريكي من أجل الحصول على ساعات معدودة من الكهرباء".

بعض النشطاء وصفوا قرار "حماس" بالحماقة، محذرين من أخذ قطاع غزة رهينة وتدمير ما تبقى من أمل لدى أهالي القطاع، وفي ذلك علق الناشط طارق الفرا قائلا: ”الاحتجاج بقطع الكهرباء سياسة الأعور الذي كان يبصر ففقأ عينه”، فيما تساءل المصور الصحفي نضال الوحيدي بمنشور على صفحته الشخصية ”السولار الذي سيتم توفيره خلال الأربع ساعات قطع أين سيذهب".

تجدر الإشارة إلى أن جدول التيار الكهربائي المعمول به في قطاع غزة هو 6 ساعات وصل مقابل 10 ساعات قطع للتيار.