احتجاجات في يركا على قانون "كامينتس" العنصري

يركا- وفا-عقدت اللجنة المعروفية للدفاع عن الارض والمسكن، اليوم الأربعاء، اجتماعا  طارئا في قرية يركا داخل أراضي الـ48، احتجاجا على قانون "كامينتس" العنصري.

وناقش المجتمعون  قانون " كامينتس" وما يهدف اليه من منع توسيع مسطحات القرى الدرزية بعد اقرار ما يسمى بالخط الازرق الذي يحاصر هذه القرى ويمنع تطورها وتوسعها الطبيعي، ما يشكل خطر وجودي على ابناء هذه القرى وثباتهم في قراهم وارضهم.

ودعا المجتمعون الى تغيير مسار الشارع رقم 6 والذي يصادر ما تبقى من اراضي يركا، مستنكرين تصريحات النائب اليميني" سموترتش " العنصرية، وسياسية اللا مبالاة وتجاهل احتياجات الطائفة وابناءها.

وقررت اللجنة نصب خيمة اعتصام احتجاجية في مقام النبي شعيب عليه السلام، وتوزيع منشور للزوار ومنع أي مسؤول حكومي من زيارة المقام، ودعوة القيادة الروحية الى مساندة هذه النشاطات، واقامة لجنة مشتركة مع لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية لإلغاء القانون، والبدء باجتماعات في كافة القرى لشرح ابعاده واخطاره.

كما قررت التوجه الى المحكمة العليا لإلغاء القانون بالتعاون مع مركز التخطيط البديل ومركز عدالة .

وقال النائب عبد الله أبو معروف لـ"وفا"، إن هدف قانون "كامينتس" الاساسي منع المواطنين العرب من البناء وتحويل البلدات العربية الى "غيتوهات"، وتسريع هدم البيوت العربية بحجة البناء دون ترخيص، وفرض الغرامات الباهظة على كل من له علاقة بالبناء .

وأضاف أن هذا القانون التعسفي يحد ويقلص من صلاحيات المحاكم ويمنع المواطن من امكانية الوصول الى المحكمة للدفاع عن نفسه .

ودعا أبو معروف الجماهير العربية في الداخل الى التجند لإبطال هذا القانون ومنع تطبيقه، خاصة أن الدفاع العام في القضاء ونقابة المحامين تعارضه، مؤكدا أن القانون لن يصمد أمام امتحان المحكمة العليا