أردوغان: المطالعة تسعفني في إرساء أفق جديد خدمة لشعبي

رام الله- الحياة الجديدة- وكالات- كشف الرئيس التركي عن إدمانه القراءة في السياسة مشيرا إلى حصوله على ملخصات يعدها له المعنيون لاختزال بعض الكتب التي تهمه ليجمع بين القراءة والعمل الأمر الذي يخفف عنه عناء مهامه.

وفي حديث أدلى اليوم الجمعة توقف فيه عند جملة من القضايا الدولية والإقليمية وفي مقدمتها سوريا، سلط رجب طيب أردوغان الضوء بعيدا عن السياسة، على جانب من نشاطه اليومي، وقال: حياتنا مليئة بالفعاليات، حيث نشارك في افتتاح المشاريع، ونحضر الفعاليات الخيرية ونعنى بقضايا الأوقاف ومنظمات المجتمع المدني، ناهيك عن المناسبات الرسمية.

وأضاف: "دائما ألقي الكلمات وتستحيل وتير إلقائها بمعزل عن القراءة والتحضير لها والأفكار التي ستتضمنها. فريق عملي يزودني بمتطلبات ذلك من مواد ويمكنني أيضا من تطوير ذاتي، خدمة لإرساء أفق جديد من أجل شعبي".

وتابع يقول: "لقد اعتدنا على حضور ندوات البحث العلمي، كما نستدعي أحد العلماء مرة في الشهر ليحاضر فينا ضمن نطاق بحثه، ونناقش ما تلقيناه من معارف في هذه الحلقات التي تضم الإخوة المقربين وبعض العوائل، بما يتراوح بين 30 و40 شخصا. كما نجتمع أيضا مع فريق من العلماء بين الفينة والأخرى وآخر لبحث القضايا العلمية معهم".

وأضاف: "لدي تقليد آخر أسير عليه يتلخص في دعوتي 450 عمدة من عمد البلديات إلى المجمع الرئاسي وإلقائي عليهم كلمة معينة قبل الجلوس إليهم في مأدبة، أصافحهم في أعقابها وأقدم لهم الهدايا وأودعهم".

 وختم أردوغان بالقول: "نعمل في الوقت الراهن على تشييد مبنى كبير سيضم مجمعا من القاعات الكبيرة والمعارض، كما سنبني مكتبة رئاسية داخل المجمع الرئاسي، ستضم 5 ملايين كتاب، وستكون أكبر مكتبة في تركيا لتستقبل الرواد على مدار الساعة"... "هذه المباني والمكتبات والقاعات هي ستشاد ضمن حرم المجمع الرئاسي إلى جانب مكتبي".