أصحاب الأراضي القريبة من السور الشرقي في القدس يبحثون عن الية لحمايتها من الاحتلال

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- اجتمع أصحاب الاراضي الملاصقة للسور الشرقي بالبلدة القديمة في القدس المحتلة، اليوم الاربعاء، في مقر دائرة الاوقاف الاسلامية في القدس لوضع آلية للدفاع عن اراضيهم، بعد الهجمة التي شهدتها الاراضي من قبل سلطة الطبيعة والاثار التابعة لحكومة الاحتلال.
وحضر الاجتماع كل من ممثلين عن وقف الحسيني وممثلين عن وقف الأنصاري، ولجنة الـمقابر الإسلامية، ومالكي أرض سوق الجمعة، ورئيس وأعضاء مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، ومدير عام أوقاف القدس وشؤون الـمسجد الأقصى الـمبارك، ومفتي القدس والديار الفلسطينية، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا. 
واستنكر أصحاب الاراضي، الاجراءات التصعيدية من سلطات الاحتلال بحق اراضيهم، مطالبين سلطات الاحتلال بالتوقف والامتناع عن القيام بأية أعمال أو إنشاءات أو نشاطات في هذه الأراضي.
واعتبروا أن أي نشاط بهذه الاراضي تقوم به سلطات الاحتلال لاغية وباطلة.