تمثال ميسي في بوينس آيرس تعرض للتخريب

تعرض تمثال النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في بوينس آيرس، إلى النهب والتخريب، بعد أقل من عام من نصبه في العاصمة.

وكشفت السلطات المحلية النقاب عن التمثال العام الماضي، في إطار حملة لإثناء لاعب برشلونة الإسباني عن قراره بالاعتزال الدولي، عقب إخفاقه في الفوز ببطولة "كوبا أميركا" وخسارة النهائي أمام تشيلي بركلات الترجيح، لثاني مرة على التوالي.

لكن التمثال الواقع على ضفة نهر ريو دي لا بلاتا، لم يتبق منه سوى الجزء السفلي ومجسم الكرة الواقع أمامه، حيث غلفتهما السلطات المحلية التي تعهدت بإصلاحه.

وقال بيان لحكومة بوينس آيرس: "تمثال ميسي وقع ضحية لعمل تخريبي وترك دون نصفه العلوي. حكومة المدينة تعمل على إصلاحه حاليا".

 

نقلا عن "سكاي نيوز عربية"