"النضال الشعبي" تدعو لحل مجلس إدارة "كهرباء غزة"

لإنهاء التلاعب باستمرار المعاناة

غزة- الحياة الجديدة- دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى حل مجلس إدارة شركة الكهرباء في غزة، "لإنهاء التلاعب باستمرار المعاناة".

وأكد عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي، عبد العزيز قديح، في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، "أن مشكلة الكهرباء بمحافظات غزة أصبحت مأساة يومية يعاني منها المواطنون واقتصادنا الوطني"، مضيفا "أنه لا يوجد أي أمل بمعالجتها وفق الوضع والآليات القائمة وحالة الاتجار بعذابات المواطنين وتمرير صفقات المولدات والطاقة البديلة والتلاعب بعدد ساعات القطع".

ودعا قديح كل القوى السياسية والفعاليات الشعبية إلى تحمل مسؤولياتها في معالجة هذه المأساة والضغط على الجهات المسؤولة في غزة من أجل حل مجلس إدارة الشركة القائم وفق سياسة الأمر الواقع وتكليف سلطة الطاقة في حكومة الوفاق الوطني لإعادة تشكيل مجلس إدارة جديد للشركة، لكي يتحمل مسؤولياته بوضع الحلول العملية والسريعة لتوفير التيار الكهربائي للمواطنين.

كما دعا حركة "حماس"، بحكم سيطرتها على قطاع غزة، إلى ضرورة "تسهيل مهمة الحكومة لمتابعة هذا الملف الهام وإلى إلزام مؤسساتها بتسديد مستحقاتها المالية لفاتورة الكهرباء، لكي يتمكن مجلس الإدارة الجديد من توفير الكهرباء بشكل مباشر لأبناء شعبنا الفلسطيني الذي تحمل الكثير وما زال، من أجل الدفاع عن حقوقنا الوطنية الثابتة بمواجهة كل المخططات الإسرائيلية التي تستهدف قضيتنا الوطنية".