فتح تطالب القوى الوطنية بتسمية الجهة المسؤولة عن أزمة الكهرباء

جباليا – الحياة الجديدة – عبد الهادي عوكل- رفضت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح -إقليم شمال غزة، تحميل القوى الوطنية والإسلامية مسؤولية أزمة الكهرباء لجميع الأطراف بما فيهم حكومة الوفاق الوطني، مطالبة القوى الوطنية والإسلامية باتخاذ موقف جريء وتسمية الجهة المتسببة في أزمة الكهرباء والعمل على تمكين الحكومة من أداء واجباتها في قطاع غزة.

وشددت الحركة في بيان صحفي، وقوفها وتضامنها الكامل مع أبناء شعبنا ومطالبه العادلة. محملة مجلس إدارة شركة الكهرباء في قطاع غزة المسؤولية الكاملة عن الازمة.

وثمن البيان دور الحكومة والسلطة الفلسطينية لدعمها المتواصل لقطاع الكهرباء في غزة للتخفيف عن كاهل المواطنين، لافتاً إلى أن البيان الصادر عن القوى الوطنية والإسلامية في شمال قطاع غزة لا يمثل موقف الحركة إطلاقاً.

وأوضح البيان، أن حركة فتح -إقليم شمال غزة ومنذ تصاعد وتيرة الاحتجاجات على استمرار أزمة الكهرباء تداعت مع القوى الوطنية والاسلامية في محافظة الشمال بشأن اتخاذ موقف من أزمة الكهرباء والسعي مع كل الأطراف لضمان إيجاد حل مناسب يكفل ضمان الحصول على أبسط حقوق المواطن ومن ضمنها الكهرباء، وكان من المقرر أن يتم مشاركة الحركة في الفعالية المقرة اليوم أمام مفترق نصار الساعة العاشرة صباحاً مع كل فصائل العمل الوطني والإسلامي، ولكن الإقليم تفاجأ بأن البيان الختامي يحمل جميع الأطراف مسئولية أزمة الكهرباء، الأمر الذي يعد غير مقبولاً واتباع لسياسة الكيل بمكيالين.

وأضاف البيان، أن الإقليم طالب القوى الوطنية والإسلامية بتعديل البيان كما تم الاتفاق في الجلسات مع الفصائل إلا أنه لم يتم التعديل.