وقفة احتجاجية تنديدا باستمرار أزمة الكهرباء في غزة

غزة ـ الحياة الجديدة - نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، ظهر اليوم، وقفة احتجاجية بمدينة غزة بمشاركة القوى الوطنية والإسلامية، للتنديد باستمرار أزمة الكهرباء في قطاع غزة .

واحتشد عشرات المواطنين وممثلو الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية وسط مدينة غزة، مرددين هتافات منددة بتفاقم أزمة الكهرباء وعجز الجهات المسؤولة في قطاع غزة عن إيجاد الحلول المناسبة والتخفيف من معاناة المواطنين.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش أن الجهود لحل أزمة الكهرباء متواصلة مناشدا كافة المسؤولين بضرورة اتخاذ القرارات لإنهاء معاناة المواطنين لتجنب حدوث فاجعة جديدة كما حدث في الشجاعية ورفح والشاطئ وبيت حانون.

ودعا البطش الجميع لتغليب قضايا الشعب الفلسطيني ومشاكله الاجتماعية والإنسانية على التجاذبات السياسية قائلا:" لا يجب أن تكون الكهرباء بيد أحد لجلد الناس".

من جهته قال محمد طومان القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في كلمة القوى الوطنية والإسلامية:" إن انقطاع التيار الكهربائي وتردي الأوضاع المعيشية أصاب كافة مناحي الحياة بالشلل في قطاع غزة “ مشددا على حق أطفالنا وشعبنا في حياة كريمة بعيدا عن الإضطهاد والخلافات السياسية".

وأشار طومان إلى أن القوى الوطنية والإسلامية تبذل جهودا جبارة لحل أزمة الكهرباء معبرا عن أمله في أن تحمل الأيام القادمة أخبارا مفرحة لشعبنا الفلسطيني.

ويتهم السكان في غزة شركة الكهرباء التي تديرها حركة حماس بالمسؤولية المباشرة عن أزمة الكهرباء من خلال عدم عدالة التوزيع وعجزها عن إيجاد الحلول المناسبة التي ترضي 2 مليون فلسطيني في قطاع غزة تصلهم الكهرباء 3 ساعات يوميا فقط وسط أجواء البرد الشديد.