مسجد متنقل بإندونيسيا

«مسجد متنقل».. قد يكون هو الحل بالنسبة لكثير من المصلين خلال شهر رمضان في إندونيسيا. ومع كثرة خروج الناس لقضاء مصالح وعدم وجود مسجد دائم بقربهم حينما يحل موعد الصلاة لم يعد لزاما على الملتزمين بأداء الصلاة في وقتها الآن البحث عن مكان طاهر يصلون فيه.. فقد أصبح لديهم مسجد متنقل.
يقول صاحب فكرة المسجد المتنقل مواطن إندونيسي يُدعى محمد سوبرين إنه توصل لها بعد أن تعرض لتجربة عدم وجود مكان لأداء الصلاة فيه.
أضاف لـ«رويترز»: «قلقت جدا عندما لم أجد مسجدا أصلي فيه بسوق تجارية كبيرة في شهر رمضان الماضي. سمعنا أذان المغرب في ذاك الوقت.. وكان من السهل أن نجد مكانا نفطر فيه لكن من الصعب إيجاد مسجد لأداء الصلاة. قلقت من الأمر ولذلك بدأت أفكر في كيفية مساعدة إخواني المسلمين في إيجاد مسجد بسهولة في كل الأماكن».
من هنا جاءت فكرة المسجد المتنقل، حيث تأتي سيارة فان في مكان ويتم تحديد اتجاه القبلة بالبوصلة ثم يلي ذلك إنزال أبسطة من السيارة وفردها على الأرض وتهيئة المكان لأداء الصلاة.
وذكر سوبرين: «أعددنا المسجد المتنقل للناس في شهر رمضان الحالي لأول مرة. ويأتي استخدام هذه السيارة لتسهيل تعريف الناس بمكان المسجد لتسهيل تعرفهم علينا وعلى المسجد المتنقل بعد شهر الصوم. ويمكننا بسهولة تقديم الخدمة لمن يطلبها ويحتاجها».
ويرأس سوبرين مؤسسة مساجد ويعمل مع مسؤولين آخرين يساعدونه في توفير خدمة المسجد المتنقل في منطقة باندونج بإندونيسيا. 
والسيارة الفان فيها أغطية رأس للمصليات من النساء كما أنها تحمل 5 آلاف لتر مياه ليتوضأ من يحتاج الوضوء من المصلين.
وعندما يحل موعد أذان المغرب يقدم المسجد وجبات إفطار وعصائر للصائمين. وأشاد من يصلون في المسجد المتنقل بالمبادرة قائلين إنها تجمع الناس معا.
وقال إندونيسي يدعى بوروكو إن منشأة كهذه مفيدة له، موضحا أن أقرب مسجد له يبعد مسافة تحتاج إلى استخدامه دراجة.
أضاف: «أولا هذا يساعد الناس على أداء الصلاة حتى لو كانوا في الطريق. ثانيا أنه يقوي العلاقات بين الناس».
وتابع رجل آخر يدعى محمود فرمانسياه: «أتعشم أن يضيف المسجد المتنقل خدمات أخرى ولا يكتفي بالصلاة وطعام الإفطار».
ومع اقتراب انتهاء شهر رمضان يأمل سوبرين أن يأخذ مسجده المتنقل إلى مباريات كرة القدم إضافة للمناطق التي تتعرض لكوارث.