عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 22 تشرين الأول 2015

بالفيديو| طفل جريح يناشد الرئيس بالعلاج وانقاذ "قدمه"

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- ناشد الطفل المصاب عيسي أحمد المعطي 13 عاماً سيادة الرئيس محمود عباس، ووزير الصحة جواد عواد لإنقاذ قدمه اليمنى قبل بترها، حيث رفضت ادارة  مستشفي "هداسا عين كارم" تقديم العلاج له نتيجة عدم تقديم الاوراق اللازمة والمبلغ الكامل من اجل استكمال العلاج.

قال الطفل عيسي المعطي لـ "الحياة الجديدة": بعد ان مكثت شهراً كاملاً ما بين المعتقل وتلقي العلاج في مستشفي هداسا عين كارم في القدس الغربية كنت سأخضع بالأمس لعملية جراحية في قدمي، لكن نتيجة عدم تحويل التغطية الكاملة لعلاجي رفضت ادارة المستشفى اجراء العملية الجراحية وطالبت والدي ان اخرج من المستشفى فوراً وأنتقل لمستشفى غيره".

روي الطفل عيسي، قصة اصابته في القدم يوم الجمعة بتاريخ 18-9-2015، في مظاهرة اسبوعية ببيت لحم، حيث رافق اصدقائه وشقيقه ليلعبون في منتزة " الكاريتاس" القريب من المدخل الشمالي لبيت لحم جنوب الضفة الغربية، وعند فقدانه لشقيقه بدأ بالبحث عنه وأصيب برصاص من النوع" التوتو" بالقدم اليمنى ادت لجروح عميقة ووقوعه على الارض ليعتقله جيش الاحتلال بعد ان تم رفعه من بين يداه ورميه بداخل الجيب العسكري.

وأضاف ان مرحلة من التعذيب مارسها عليه جنود الاحتلال باللكمات الاستفزازية، حيث كان احد الجنود يضع يده بقوة مكان الجرح ويصرخ في وجهه ويقول: هل يؤلمك؟!

الطفل عيسى يروي رحلة من العذاب 

وتحدث الطفل عيسى -وكأن من يتحدث ليس طفلا يبلغ من الـ 13 عاماً- عن رحلة الصمود والصبر والقوة التي ألهمه اياها الله ليبقى على قيد الحياة، وخلال تلقيه العلاج كان مقيد اليد وكانت التحقيقات تدور بين الفينة والأخرى عن اذا شارك برشق الحجارة او القاء الزجاجات الفارغه باتجاه الجنود وكان رده بالنفي طيلة الوقت.

يعاني الطفل عيسى من آلام شديد في قدمه خوفاً من ان يتم بترها لعدم تقديم العلاج والعملية الجراحية علماً ان علاجه يستكمل في مستشفى هداسا عين كارم لان يقف في المستقبل على قدمه ويعيش مثله مثل أي طفل في العالم يستكمل حياته العلمية والعملية في الحياة.

وأشار ان الاهمال في بداية الامر والنزيف الذي وقع على قدمه لحظة اعتقاله والضرب والاعتداء من زاد تدهور وضع قدمه للسوء والاحتلال قاصد بان يسبب لي عاهة في القدم ويقتل مستقبلي دون الاهتمام لفرق العمر.

بدوره قال والد الطفل بان عيسى خضع للتحقيق لمدة 18 يوماً، وهو مكبل اليد ويخضع للعلاج ليسمح لوالده بعد شهر باصدار تصريح لان يكون الى جانب ولده وزوجته نتيجة رفضه من الناحية الامنية، حضر الطبيب يوم الثلاثاء ليتفاجئ عند الساعة الرابعة بعد عصر امس بالمطالبته الخروج من المشفى باسلوب عنصري واستفزازي مهددين بطرده في حال عدم نقله بسيارة اسعاف لاي مستشفى اخر في القدس.

وشكر الطاقم الطبي في مستشفي المقاصد، وقال: عندما كان يخضع للعلاج في مستشفى هداسا عين كارم كان سيتم ازالة شئ بسيط من قدمه حتى يستطيع الوقوف والتحرك دون بترها، وفي حال بقاءه في المقاصد سيتم بتر قدمه اليمني، وضم صوته لنجله المصاب بمناشدة سيادة الرئيس محمود عباس ووزارة الصحة بان تولى الاهتمام امام قضية ابنه عيسى وبناء له مستقبل جميل وحياة طبيعية".