عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 15 تشرين الأول 2015

الحياة في القدس.. اغلاق وتشديد في الاجراءات استعداداً للجمعة

القدس المحتلة- الحياة الجديده- ديالا جويحان- أزالت  بلدية الاحتلال عصر اليوم حاويات "القمامة" عن مناطق مختلفة في مدينة القدس، ومنها  الطور وراس العامود والصوانة والثوري سلوان والشياح صور باهر، جبل المكبر، وذلك للحيلولة دون استخدام الشباب لها كسواتر خلال المظاهرات والمواجهات.

حولت قوات الاحتلال مدينة القدس لثكنة عسكرية، وأغلقت مداخل الاحياء والطرق المؤذية للمدينة بحيث تقلصت الحركة والتنقل بين أحياء البلدة القديمة، واستمر الاحتلال في وضع المكعبات الاسمنتية في منطقة حي الثوري واغلقتها بالكامل، بحيث شمل الاغلاق المدخل الجنوبي لمنطقة ام طوبا الطريق الفرعي للحاجز العسكري مزموريا وجبل ابو غنيم، كما تم اغلاق مدخل الشيخ جراح بالقرب من العيادة الطبية" كوبات حوليم" بالاضافة الى وضع المكعبات الاسمنتية بالقرب من القنصلية البريطانية في الشيخ جراح وسط القدس.

هذه المشاهد تعيد في ذاكرة الناشطة المقدسية مني بربر صورة من الانتفاضة الأولى، التي تحدثت لـ "الحياة الجديدة": منذ ساعات الصباح نشهد مظاهر تحويل القدس لثكنة عسكرية، ومحاولة شل حركة المواطنين، وهذه الحالة تذكّر بأيام الانتفاذة الاولى ومنع التجوال والتفتيش الهستيري، وما يثير السخرية ان الاحتلال ازال حاويات القمامة، ما يدل على الجنون الذي يتخلل سلوك الاحتلال.

وقال فراس الدبس الناطق الاعلامي في دائرة الاوقاف الاسلامية انه بعد عصر اليوم بدأت سلطات الاحتلال المتمركزة على ابواب المسجد الاقصى المبارك بالتشديد من اجراءاتها، والتدقيق في اعمار المصلين الذين يريدون الدخول للمسجد، تمهيداً لفرض القيود العسكرية غداً الجمعة، ولمنع المقدسيين من اداء الصلاة في رحابه.

يأتي ذلك في وقت واصلت فيه قوات الاحتلال الاسرائيلي، بتنفيذ عدة خطوات تصعيدية ضد المقدسيين وفرض العقاب الجماعي وشل حركة التنقل والضغط على المقدسيين، ضمن قرارات المجلس الوزاري المصغر الاسرائيلي، حيث تم نشر 32 نقطة تفتيش على مداخل الأحياء في القدس المحتلة.

تجدر الاشارة الى أنه خلال اسبوعين ارتفعت حصيلة الشهداء في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة لـ 35 شهيد من بينهم عشرة شهداء من مدينة القدس من بينهم 8 شهداء مازالت قوات الاحتلال الاسرائيلي تحتجز جثامين الشهداء.

من جانبه، طرح وزير الامن الداخلي في حكومة الاحتلال جلعاد اردان عدد من النقاط الرئيسية في مناقشة لجنة الداخلية حول موضوع الأمن الشخصي في القدس، حيث ادعى أن تشييع جثامين الشهداء في القدس تثير الفوضى والتحريض، بحيث يسعى للحصول على دعم قانوني يجبر على دفن جثامين الشهداء في أماكن نائية.