عاجل

الرئيسية » شؤون اسرائيلية »
تاريخ النشر: 13 تشرين الأول 2015

الكابينيت سيستخدم "كل الوسائل" الممكنة لمواجهة التصعيد

رام الله - الحياة الجديدة - قرر مجلس الامن الوزاري المصغر لحكومة الاحتلال "الكابينيت"، مساء اليوم الثلاثاء، اتخاذ خطوات جديدة لمواجهة العمليات التي تستهدف المستوطنين في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة و اراضي الـ48.

واعلن رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أن اسرائيل ستستخدم "كل الوسائل الممكنة و التدابير القوية" لمواجهة "العنف" و التصعيد.

وقال نتنياهو "سنستخدم كافة الوسائل التي بحوزتنا من اجل اعادة الهدوء"، مؤكداً أن التدابير الإضافية القوية "ستنفذ على الأرض في أسرع وقت ممكن".

وحمل نتانياهو الرئيس محمود عباس مسؤولية اي تدهور محتمل في الوضع، داعياً اياه إلى وقف "التحريض على كراهية" الاسرائيليين.

ونقلت القناة الثانية الاسرائيلية عن أن نتنياهو اتخذ عدة قرارت أهمها استدعاء عدد من احتياطي الجيش ونشره وسط المدن لحماية محطات الركاب وسكة الحديد، وقرر محاصرة الاحياء العربية شرق وشمال القدس المحتلة، وهدم منازل منفذي العمليات خلال أيام، كما قرر نتنياهو سحب الهويات الاسرائيلية من عائلات منفذي العمليات في حال كانوا من القدس.

ومن الجدير ذكره أن "الكابينيت" عقد ، بعد ظهر الثلاثاء، اجتماعا أمنيا لمناقشة الأوضاع والتطورات الأخيرة في ظل تصاعد الأحداث والعمليات التي تستهدف المستوطنين في القدس واراضي العام 48.