عاجل

الرئيسية » عناوين الأخبار » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 30 أيلول 2015

ترحيب مقدسي بخطاب الرئيس وسط تواجد مكثّف للاحتلال

القدس المحتلة- الحياة الجديدة- ديالا جويحان- رحب الشارع المقدسي، مساء اليوم الأربعاء بخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر قاعة المؤتمرات بالجمعية العامة للأمم والمتحدة، حيث احتشد العشرات من ابناء حركة فتح في "حي المصرارة" بمحاذاة البلدة القديمة للاستماع للخطاب وهم رافعين العلم الفلسطيني، وسط انتشار مكثف لقوات الاحتلال وتمركزها بالقرب من باب العامود.

قال رئيس الشبيبة الفتحاوية إقليم القدس أحمد الغول لـ "الحياة الجديدة": بأن الرئيس الفلسطيني نوه في خطابه التنكر الاسرائيلي السافر لكل الاتفاقيات الموقعة ولكافة القوانين الدولية ومضيها في عدوانها على الشعب الفلسطيني.

وأضاف: الشارع الفلسطيني شهد امس واليوم هبة جماهيرية للدفاع عن المسجد الاقصى المبارك، وما يحدث من انتهاكات يومية وتدنيس واعتداء واعتقال في صفوف ابناء القدس.

بدوره، قال مسؤول ملف القدس والمقدسات في حركة فتح اقليم القدس عوض السلايمة لـ "الحياة الجديدة" ان خطاب الرئيس تخلل عدة مواضيع مهمة، اذ استطاع من خلالها لنقل المعاناة والانتهاكات الاسرائيلية.

اشار إلى أن رفع العلم الفلسطيني الى جانب اعلام الدول الاخرى لا يقل اهمية عن رفع العلم على اسوار القدس والمسجد والكنائس حتى تحريرها من المحتل الغاصب لهذه الارض ولتكون القدس عاصمة دولة فلسطين.

وقال مدير نادي الاسير الفلسطيني في القدس ناصر قوس: "كنا نتوقع من سيادة الرئيس يلغي السلطة الوطنية الفلسطينية ولكن لم يحصل ذلك وخاصةً بأننا كشعب أصبح لديه دولة باعتراف كل الدول العالم".

بدوره قال الناشط المقدسي فادي مطور بأننا كشعب مقدسي نعيش تحت نير الاحتلال من تدنيس وانتهاك وتدمير واعتقال وهدم للبيوت وبناء للاستيطان والطرد من قبل المحتل الاسرائيلي لأكثر من اربع اسابيع وتشهد المدينة حالة من التوتر والتصعيد الاسرائيلي ضاربه بعرض الحائط لكل المواثيق الدولية.