عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 07 أيلول 2015

مدير المستشفيات: انتظار المواطنين طويلاً سببه توقف "الحوافز"

نابلس - الحياة الجديدة - رومل السويطي -  في ظل التساؤلات التي يطرحها العديد من المواطنين وخاصة المرضى والمراجعين لمستشفى رفيديا بمدينة نابلس، حول بعض القضايا، ومنها فترات الانتظار الطويلة للمرضى، وتعطل العمل في إحدى غرف العمليات، وكذلك عدم انتظام العمل في قسم جراحة الأعصاب رغم أهميته لمنطقة شمال الضفة، اضافة لتوقف العمل في مشروع قسم الطوارئ الجديد بالمستشفى.

توجهت "الحياة الجديدة" إلى مدير عام المستشفيات في وزارة الصحة د. محمد أبو غالي ووضعت بين يديه تساؤلات المواطنين.

يوضح د. ابو غالي في معرض إجابته على جانب فترات الانتظار الطويلة والمتعلقة بتوقف نظام الحوافز للأطباء، يوضح بأنه كان قد أرسل كتابا لمكتب وزير الصحة بضرورة تنفيذ هذا النظام، وأن الوزير استعد للتنفيذ بعد إعداد الضوابط الخاصة وأمر الشؤون المالية لمتابعة هذا الموضوع، لكن بعد فترة عاد الوزير وأمر بعدم العمل بهذا النظام مؤقتا لأسباب تعلق بالوضع المالي للسلطة، معربا عن أمله أن يتحسن هذا الوضع حتى تتمكن الوزارة من العمل بنظام الحوافز للأطباء حتى يساهم في التخفيف من فترات الانتظار للمرضى.

وفيما يتعلق بتوقف إحدى غرف العمليات الثمانية في مستشفى رفيديا، ولماذا لا تقوم الوزارة بتوزيع الحِمل على أكثر من مستشفى خاصة وان مستشفى رفيديا هو مستشفى تحويلي يغطي شمال الضفة، اكتفى د. أبو غالي بقوله أن أكبر كادر للتخدير على مستوى الوطن موجود في مستشفى رفيديا، حيث يوجد فيه ستة كوادر تخدير، وهذا يعني أن بإمكانهم تشغيل الغرف الثمانية. 

أما عن عدم انتظام عمل قسم جراحة الأعصاب كما ينبغي، خاصة بعد توقف عقد جراح الأعصاب البلغاري "نيكولاي" رغم أنه القسم الوحيد في منطقة الشمال، قال د. أبو غالي لـ "الحياة الجديدة" أن هناك نقصا حادا في تخصص جراحة الأعصاب في كل أنحاء الوطن، بما في ذلك المستشفيات الأهلية والخاصة، وليس العامة فقط، وذلك لندرة الأخصائيين في هذا المجال الهام، موضحا بأنه ورغم ذلك، تقوم الوزارة بتحويل بعض الحالات إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، وكذلك إلى المستشفيات الخاصة، الى حين توفير كادر متكامل في مستشفى رفيديا، وأكد أن الوزارة تبذل قصارى جهدها لتوفير هذا الكادر. 

وفيما يتعلق بتوقف العمل في بناء قسم الطوارئ الجديد للمستشفى، قال مدير عام المستشفيات بأن العمل لم ولن يتوقف، لكن كل ما في الأمر أنه في طور الدخول بمرحلة جديدة من العمل، وهذا من اختصاص "بكدار"، معربا عن اعتقاده بأنه خلال فترة قريبة سيتم استكمال العمل في قسم الطوارئ الجديد والذي سيضم أكثر من عشرين سريراً.