الرئيسية » تقارير خاصة » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 03 آب 2015

في غزة … هروب جماعي من المنازل

غزة ـ الحياة الجديدة ـ أكرم اللوح - يحاول المواطن فتحي محمود (50 عاما) بمساعدة أبناؤه الثلاثة منذ ساعات الصباح الباكر تثبيت "شوادر" زرقاء اللون أمام منزله بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة في محاولة من المواطنين الغزيين للتخفيف من حرارة الصيف وهربا من المنازل التي تفاقم أزمتهم في ظل انقطاع التيار الكهربائي.

ويقول المواطن محمود أنه اتفق مع جاره المقابل لمنزله على تغطية الشارع الفرعي الذي يمر بين منزليهما وعرضه ثلاثة أمتار ونصف ليجدوا فيه ملاذا ومتنفسا خلال فترة المساء وهربا من حرارة المنازل التي وصفها محمود بغير المسبوقة والتي تدفعه وأطفاله الصغار يوميا للجلوس أمام المنزل كي يستظل بالجدار ويستقبل نسمات الهواء التي تهب من حين لآخر.

جار المواطن محمود أشار لمراسل الحياة الجديدة لأعلى منزله المكون من طابقين مؤكدا أنه قام بصناعة كوخ من عسف النخيل في أعلى المنزل ويجلس به طوال النهار وحتى أحيانا يستغرق في النوم خلال فترات الليل بسبب انقطاع الكهرباء واشتداد حرارة المنازل في الداخل.

ويؤكد المواطنون أن انقطاع التيار الكهربائي زاد من معاناتهم ودفعهم للبحث عن أماكن غير المنازل للهروب إليها في ظل اشتداد حرارة الطقس، فمنهم من يتوجه إلى شاطئ البحر ليقضي يومه أو ساعات انقطاع الكهرباء، وآخرون ينفرون إلى أقارب لهم لديهم تيار كهربائي للاستمتاع بهواء "المراوح" الكهربائية أو المكيفات.

ويؤكد المواطن سعيد النباهين أنه يجلس يوميا برفقة جيرانه أمام منزلهم الكائن على الشارع العام بمخيم النصيرات مشيرا إلى أن أشعة الشمس تنكسر فترة ما بعد العصر ويصبح الشارع أكثر ظلا وتهوية من المنازل فيضطر الجميع للخروج من المنزل والجلوس حتى ساعات متأخرة من الليل إلى حين عودة التيار الكهربائي.

وتمنى النباهين أن تنتهي موجة الحر الحالية بسلام دون ضحايا، داعيا جميع المواطنين لعدم التعرض لأشعة الشمس الحارقة، منوها إلى أن نجله أصيب قبل يومين بضربة شمس كادت أن تودي بحياته حين كان عائدا من السوق لشراء بعض الحاجيات المنزلية.

وأعلنت الأرصاد الجوية اليوم أن الجو سيكون شديد الحرارة ويطرأ ارتفاع ملموس لتصبح الحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 9-10 درجات مئوية فيما من المتوقع أن تستمر الموجة الحارة حتى يوم الاربعاء المقبل.