الرئيسية » اقتصاد »
تاريخ النشر: 01 تموز 2015

تدخل حقيقي لدمج النساء في سوق العمل

رام الله- الحياة الاقتصادية--طالب وكيل وزارة العمل ناصر قطامي بتدخل حقيقي في السياسات والخطط لدمج النساء في سوق العمل لكي تساهم في زيادة نسبة مشاركتهن في سوق العمل الفلسطينية البالغة اقل من 20%.

جاء ذلك اخلال اجتماع عقده  اليوم الأربعاءحول الاليات والخطط الكفيلة بدمج النساء في سوق العمل، بمشاركة وكيل وزارة المرأة بسام الخطيب وسامر سلامة الوكيل المساعد لشؤون التعاون الدولي بوزارة العمل وكارلا باجانو مستشارة النوع الاجتماعي من مكتب التعاون الايطالي وعدد من ممثلي الوزارات والمؤسسات المحلية والدولية المعنية بهذا المجال وذلك في مقر وزارة العمل.

واكد قطامي ان المراجعة لبنود قانون العمل الفلسطيني التي بحاجة الى تعديل من شأنها ان تساهم في زيادة دمج النساء في سوق العمل لا سيما ان العديد من النساء يحملن شهادات جامعية ويمثلن ثلثي الطلبة الخريجين منوها الى ان هذه المؤشرات والاحصائيات بحاجة الى خطط وبرامج وطنية تتشارك فيها كافة قطاعات المجتمع.

واكد الخطيب على ضرورة العمل على ايجاد الحلول السليمة من اجل تخفيف هذه النسب والمعدلات بين اوساط النساء من خلال التمكين الاقتصادي لهن منوها الى العمل من خلال الوزارات المختصة على حث النساء على التوجه الى قطاع التدريب المهني والتقني للمساهمة في دمجهن في سوق العمل.

و اعتبر سلامة المؤشرات الصادرة من الجامعات حول نسبة النساء الخريجات ملفته الى الانظار وبحاجة الى الوقوف عندها والتي تشيرالى ان الغالبية من الطلبة الخريجين من الاناث ومشاركتهن بسوق العمل متدنية وتزداد نسبة البطالة بين صفوفهن، مشيرا الى ان المطلوب من صانعي السياسات والقرارات في هذه الوزارات والمؤسسات الشريكة سواء المحلية او الدولية بهذا الشأن وضع الخطط والبرامج والوقوف عند مسؤولياتهم لدمج النساء وتشغيلهن في سوق العمل الفلسطينية.