عاجل

الرئيسية » تقارير » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 17 حزيران 2022

فلفل المستوطنين يستهدف عيون آل دوابشة

نابلس -  وفا- بدوية السامري- لا يستطيع الطفل ياسر عمار دوابشة الذي أكمل الشهرين من العمر قبل أيام، فتح عينيه جيدًا منذ أمس، بعد رشه بغاز الفلفل من قبل مستوطنين اعتدوا على مركبة والده على مدخل قرية دوما جنوب نابلس.

وكان الطفل دوابشة أصيب بحالة اختناق لم يستطع خلالها التنفس، استدعت حالته تدخلًا طبيًا لمده بالأوكسجين الفوري لإنقاذ حياته، بعد  رشه بغاز الفلفل من قبل أحد المستوطنين.

ويقول عمار دوابشة والد الطفل ياسر، إن نجله يدخل في نوبات بكاء كلما استيقظ وحاول فتح عينيه، مع أن ساعات مرت على الاعتداء.

ويروي دوابشة تفاصيل اعتداء المستوطنين؛ "كنا عائدين من بلدة حوارة باتجاه دوما، حيث فوجئنا ببعض الجنود جانبًا، وعندما خفضت سرعة المركبة، هاجمنا عدد من المستوطنين بشكل سريع، وحاولت العودة للخلف لكن أحد المستوطنين مد يده إلى داخل المركبة ورش الغاز على زوجتي وطفلي ياسر وشقيقته (3 سنوات).

ويؤكد دوابشة أن طفله إلى الآن لم يستطع فتح عينيه بشكل جيد، فيما أن زوجته تمكنت من فتح عينيها بعد مضي عدد من الساعات، لكن الابنة نجت من إصابة العيون، لكنها عانت من ألم بوجهها بسبب الفلفل.

وبحسب مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، غسان دغلس، فإن مستوطنين هاجموا مركبات المواطنين ورشوهم بغاز الفلفل قرب مدخل بلدة دوما جنوب نابلس، الليلة الماضية، الأمر الذي أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بينهم طفل، وتضرر بعض المركبات.

ويشير منور دوابشة وهو أحد المصابين من اعتداءات المستوطنين أمس، إلى أن حوالي 15 مستوطنًا قاموا بالاعتداء عليه  ليلة أمس.

ويقول: "كانت مركبة لونها أسود تقف جانبًا وأبوابها مفتوحة، راودتني الشكوك بأن يكونوا مستوطنين، فقمت بالعودة تجنبًا لأي اعتداء، وإذ بجندي يركض نحوي، وبدأ بالصراخ علي، ليتوجه بعدها المستوطنون نحوي بالعصي والفلفل الحار".

ويضيف: "قاموا بتحطيم زجاج المركبة وانهالوا علي بالضرب، ورشوا الفلفل علي عيني ولم أستطع فتحها لأكثر من ساعتين.

من جهته، قال رئيس مجلس قروي دوما سليمان دوابشة، إن أهالي القرية يتعرضون دائما لهجمات شرسة من قبل المستوطنين، ولا يمكن أن يمر يوم واحد دون أن يكون به اعتداء بشكل أو آخر، فهي محاطة بعدد من المستوطنات.

يشار إلى أن قرية دوما محاطة بالعديد من المستوطنات والقواعد العسكرية، من الجهات الشرقية والغربية، وقد شكلت هذه المستوطنات العديد من الاعتداءات على المواطنين وممتلكاتهم.