عاجل

الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 12 أيار 2022

من فلسطين "كانت معكم شيرين أبو عاقلة"

محافظات - عواصم- الحياة الجديدة- وكالات- "سأوافيكم بتفاصيل الخبر بعد قليل".. كانت هذه آخر رسالة وجهتها مراسلة قناة "الجزيرة" الزميلة شيرين أبو عاقلة إلى غرفة الأخبار في طريقها لتغطية اقتحام قوات الاحتلال لمخيم جنين. 
وأعلنت وزارة الصحة، صباح أمس، استشهاد الزميلة الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) برصاص جيش الاحتلال، وإصابة الزميل الصحفي علي السمودي برصاصة في الظهر ووضعه مستقر، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة جنين ومخيمها. وقالت قناة "الجزيرة" القطرية إن قوات الاحتلال الاسرائيلي اغتالت أبو عاقلة بدم بارد وبرصاص حي استهدفها بشكل مباشر"، كذلك حمل مسؤولون فلسطينيون إسرائيل مسؤولية قتلها. وأثار استشهاد ابو عاقلة ردود فعل غاضبة فلسطينيا وعربيا ودوليا وعلى كافة المستويات الشعبية والرسمية.
وقال الزميل المصاب على السمودي ، إنه كان يتواجد برفقة الزميلة أبو عاقلة ومجموعة من الصحفيين في محيط مدارس وكالة الغوث قرب مخيم جنين، وكان الجميع يرتدي الخوذ والزي الخاص بالصحفيين. 
وأضاف ان قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين بشكل مباشر، ما أدى إلى اصابته برصاصة في ظهره، واستشهاد زميلته أبو عاقلة بعد إصابتها برصاصة في الرأس. وأكد أن المكان الذي كان يتواجد فيه الصحفيون واضح لدى جنود الاحتلال، وأنه لم يكن هناك أي مسلح او مواجهات في تلك المنطقة، وان استهدافهم جرى بشكل متعمد.
ويقول مدير تحرير قناة "الجزيرة" محمد معوض: "آخر اتصال معها كان قبل عشرين دقيقة من حدوث هذه الجريمة البشعة". ويشير الى أن أبو عاقلة أرسلت رسالة إلكترونية قالت فيها: "في الطريق إلى هناك، أوافيكم بخبر فور اتضاح الصورة"، بينما كانت تتجه إلى جنين التي قالت عنها يوما "جنين بالنسبة لي ليست قصة عابرة في مسيرتي المهنية أو حتى في حياتي الشخصية. إنها المدينة التي يمكن أن ترفع معنوياتي وتساعدني على التحليق عاليا".
وأظهرت نتائج التشريح الأولية لجثمان الشهيدة أبو عاقلة أن الراحلة ارتقت إثر إصابتها برصاص من سلاح آلي قوي أدى لتهتك في الدماغ والجمجمة، فيما ستظهر نتائج لاحقة تفاصيل أكثر حول جريمة الإعدام التي تعرضت لها أبو عاقلة. وقال الدكتور ريان العلي، مدير معهد الطب العدلي في جامعة النجاح الذي أشرف على تشريح جثمان الشهيدة خلال مؤتمر صحفي في نابلس أمس إنه ستتم دراسة كافة الأدلة التي تم العثور عليها من قبل المعمل الجنائي، مشيرا إلى أن الإصابة كانت مباشرة وقاتلة وتم التحفظ على مقذوف مشوه لدراسته مخبريا.
وأدانت الرئاسة الجريمة وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عنها مؤكدة انها جزء من سياسة يومية ينتهجها الاحتلال بحق أبناء شعبنا وأرضه ومقدساته .
كما أدانت الحكومة، ومنظمة التحرير، والاعلام الرسمي، والمؤسسات، والمنظمات الحقوقية، وأخرى عربية ودولية، جريمة إعدام أبو عاقلة.
وندد البيت الأبيض بمقتل أبو عاقلة، وهي فلسطينية تحمل الجنسية الأميركية، داعيا إلى فتح تحقيق في وفاتها. وقالت نائب المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان- بيير للصحفيين المرافقين للرئيس جو بايدن على متن طائرة الرئاسة إير فورس أمس: "ندعو لإجراء تحقيق مستفيض في وفاتها".