الرئيسية » مقالات و آراء »
تاريخ النشر: 07 كانون الأول 2021

شارع فلسطين

هادي جلو مرعي*

لعله من أطول الشوارع الداخلية في العاصمة، وهو ليس طريقا سريعا، وتقع على جانبيه أحياء سكنية ومحال تجارية ومؤسسات رسمية، ويشهد زحاما في أوقات مختلفة خاصة أيام الدوام الرسمي والمناسبات والأعياد، وكان منذ تأسيسه مكانا مفضلا لإقامة احتفالات الدولة الرسمية، فهو أكثر من كونه شارعا، ليتحول إلى معلم من معالم المدينة، ومعبرا عن جماليتها، وألقها الدائم الذي يبحث عنه سكان تلك المدينة المكتظة. 
يقع الشارع الذي أسس في ستينيات القرن الماضي في الجانب الشرقي لنهر دجلة في الجانب المسمى الرصافة، وسمي بشارع فلسطين الاسم المفضل في الذاكرة المعاصرة للشعب العراقي الذي لا يحبذ نسيان قضية فلسطين، ويريد لها أن تكون حاضرة في تاريخه، وفي جغرافية مدنه وحواضره، وفي جانب الرصافة المكتظ، والذي تتوزع فيه الأحياء الشعبية وتتناثر يحظى الشارع بشعبية كبيرة، وهو وجهة مفضلة لقضاء أوقات طيبة حيث يتسع في ممرين متوازيين، ويبدأ من شرق المدينة، ليصل غربها في جانبها الشرقي من بغداد. 
في كل يوم تروق لي قيادة سيارتي الصغيرة منطلقا من ساحة (ميسلون) شرق المدينة عبر شارع فلسطين، وهي نقطة الانطلاق الأولى، وبرغم امتداد الشارع، وكثرة المحال التجارية، لكنه كان في السابق يتسع لمساحات غير مشغولة، وهو يشهد اليوم تحولا كبيرا، فهناك آلاف المحال التجارية والمطاعم والمولات التجارية، وهناك معلم شهير هو نصب الشهيد، على الجانب الأيمن منه، وقربه بحيرة صناعية كبيرة متصلة بمدينة ألعاب، يقابلها مبنى وزارة الموارد المائية، ويشتهر الشارع بوجود المشاتل الزراعية التي توفر أصناف النباتات والأزهار والورود والبذور والشتلات حيث يقصدها الناس لتزيين حدائقهم بتلك الأشجار والنباتات. 
أندية رياضية شهيرة تقع مؤسساتها في شارع فلسطين، كالنادي المعروف بـ(القوة الجوية) الذي يحظى بتشجيع بعض الفلسطينيين الذين ولدوا في العراق، وهناك مبنى اللجنة الأولمبية ودار الأزياء العراقية، وعدد من المباني الحكومية إضافة إلى الجامعة المستنصرية، وهي واحدة من أكبر الجامعات في البلاد، وتستقبل آلاف الطلاب سنويا، وكان يدرس فيها طلاب من مختلف البلدان العربية حيث تعد من الجامعات الرصينة والمفضلة على الدوام. 
في بغداد العديد من الشوارع والأحياء السكنية والتقاطعات تحمل أسماء الدول العربية وعواصمها كشارع فلسطين الذي يعد أطولها وأهمها، وفيه تقع ساحة بيروت الشهيرة، وفي نهايته يقع حي القاهرة السكني وعلى مسافة منه يقع حي تونس وحي الجزائر، وهناك ساحات إحداها تحمل اسم الزعيم جمال عبد الناصر، وهناك تقاطع دمشق وحي الرياض وشارع الكويت وعمارات الفلسطينيين وشارع المغرب الشهير وساحة عدن، وبذلك فمعظم شوارع وساحات وأحياء بغداد تحمل أسماء البلدان والعواصم العربية، ولذلك سميت عاصمة العروبة.
---------
* كاتب عراقي