الرئيسية » ثقافة »
تاريخ النشر: 27 تشرين الأول 2021

غزة: ندوة حول واقع القصة القصيرة في الأرض المحتلة

 غزة - الحياة الجديدة - نظمت وزارة الثقافة، وضمن فعاليات ملتقى فلسطين للقصة العربية، ندوة أدبية تحت عنوان "واقع القصة القصيرة في الأرض المحتلة"، في مقر اتحاد الكتاب في غزة.

وشارك في الندوة الأدباء: محمد نصار، وعبد الرحيم الهبيل، ونجوى غانم، ويسرى الخطيب.

وافتتح الندوة الكاتب الفلسطيني محمد نصار من خلال ورقة أعدها خصوصاً عن تاريخ القصة القصيرة عالمياً وفلسطينياً حتى وصلت القصة القصيرة لأسماء تاريخية لامعة في كتابة القصة مثل سميرة عزام وجبرا إبراهيم جبرا وغسان كنفاني.

وتحدث الناقد عبد الرحيم الهبيل عن واقع القصة في الأراضي المحتلة بعين الناقد، لافتاً إلى أن القصة هي فن أدبي تطغى عليه الشعرية لأنه في الحقيقة سنام الفنون والأجناس الأدبية المختلفة ولا يجيده إلا المتمرس في كتابة الرواية ولا يتقن لغته إلا متذوق الشعر.

وأضاف الهبيل: "إذا كانت القصة في زمانها الأول رومانسية ووطنية فإن هذا الفن منذ بدايته عبر عن سمات امتدت فروعها عبر أعمال مختلفة وعبر دوائر مختلفة".

وتحدثت الكاتبة يسرى الخطيب عن التطورات الأخرى للقصة ومواءمتها للعصر الحالي، مستشهدة بأقوال عدد من الكتاب عبر تاريخ القصة القصيرة الطويل.

وقالت غانم: "لقد لاحظت أن قلة من الكتاب الفلسطينيين قدموا القضية الفلسطينية كجزء من كتاباتهم ولم يستغل فرصة الترجمة التي عرضت عليه ليوصل رسالته الوطنية إلى العالم".

وطالبت وزارة الثقافة بوضع قاعدة معلومات استنادا إلى مشروعها لكتاب القصة القصيرة الفلسطينية عبر تاريخها الطويل.