الرئيسية » اقتصاد »
تاريخ النشر: 26 تشرين الأول 2021

الجمعية العمومية لـ"بال تريد" تنتخب بالتزكية مجلساً إدارياً جديداً

*صادقت على التقريرين الإداري والمالي

رام الله– الحياة  الاقتصادية– إبراهيم أبو كامش– انتخبت الجمعية العمومية لمركز التجارة الفلسطيني"بال تريد" بالتوافق والتزكية اعضاء مجلس ادارتها الجديد للسنتين القادمتين من بينهم اربعة من قطاع غزة.
وفاز بعضويته من الضفة: ابراهيم برهم رئيسا لمجلس الادارة، وفيصل الشوا نائبا للرئيس، وفؤاد نجاب امين السر، عرفات عصفور امينا للصندوق، وعضوية يوسف العامور، زياد جبريني، فاطمة عبسي، سمير حليلة، عبد الرحمن حجاوي، ومن قطاع غزة،  تيسير الاستاذ، ومنى الغلاييني، وبالتناوب لمدة سنة محمد العلمي وصلاح ابو حصيرة.
جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية لمركز التجارة الفلسطيني "بال تريد"، للسنة المنتهية في 31/12/2020 الذي عقد تحت رعاية ومشاركة وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، اليوم الثلاثاء في قاعة فندق الكرمل برام الله، بحضور رئيس مجلس ادارة المركز عرفات عصفور، والمدير العام رواء جبر، واعضاء المجلس المنتهية ولايته، حيث اعلن عن تحقق النصاب القانوني للاجتماع.
وصادقت الجمعية العمومية بالاجماع على التقريرين الاداري والمالي عن السنة المالية المنتهية في العام 2020، وأبرأت ذمة رئيس واعضاء مجلس ادارة المركز المستقيل. الذين قدموا استقالاتهم، وصادقت على تعيين مدقق حسابات قانوني للسنة المالية الجديدة.
حيث شدد وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي على اهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص، مؤكدا مضي الوزارة نحو تعزيز هذا النهج مع مؤسسات القطاع الخاص وتوفير الظروف المناسبة كي يتمكن القطاع الخاص من ممارسة نشاطه وتنفيذ برامجه. وقد بدت هذه الشراكة جلية في إعداد العديد من الاستراتيجيات والخطط ومن ضمنها الإستراتيجية الوطنية للتصدير وإنشاء مجلس الصادرات الذي انبثق عنه العديد من الأنشطة والبرامج الهادفة إلى خدمة القطاعات التصديرية، ومن شأنها أن تعزز تنمية الصادرات". 
وأشاد الوزير العسيلي، بعراقة مركز التجارة "بال تريد" ودورها الفعال في تعزيز التجارة ونمو الصادرات، الامر الذي يستوجب دعمها من كافة الجهات الحكومية والعالمية لتنفيذ عديد المشاريع الحيوية التي رصدتها خطة "بال تريد" وتضمنتها استراتيجية نمو الصادرات.
وبينما اشاد العسيلي، بشجاعة القطاع الخاص في المضي قدما خلال جائحة كورونا بالاستثمار في بناء المصانع وانشاء الشركات، فانه حذر كبار التجار من احتكار السلع والمواد الغذائية الاساسية وتكديسها في مستودعاتها في انتظار ارتفاع الاسعار العالمية، وقال:"لن نسمح بالتغول وسنضع تسعيرة عادلة للمستهلك والتاجر".
بدوره اكد رئيس مجلس ادارة "بال تريد" المنتهية ولايته عرفات عصفور، على تأثر برامج وانشطة وفعاليات "المركز بتداعيات الجائحة، اذ أظهر الأداء الاقتصاد للعام 2020،  تراجع اغلب الإنشطة الإقتصادية نتيجة الإغلاق الجزئي والشامل لمعظم مفاصل الإقتصاد، وشهدت معظمها تراجعا ملحوظا في قيمتها المضافة. كما انعكس ذلك مباشرة على انشطة وبرامج المركز، الامر الذي اضطره الى اعادة هيكلته بما يمكنه من البقاء والثبات في ظل جفاف تمويلات المشاريع الخاصة بتنمية التجارة وتعظيم الصادرات".
واشاد عصفور بالاعضاء واصدقاء"بال تريد" على تبرعاتهم السخية في فترة الجائحة مما ساعد المركز في تخطيه الازمة، منوها الى انه بالرغم من شح الامكانيات المالية الا انه تمكن من امتلاك مقرا مركزيا له وذلك بتبرعات من الاصدقاء واعضاء الهيئة العامة ومجموعة من الشركات الفلسطينية الرائدة.
من جهتها اكدت والمدير العام لمركز "بال تريد" رواء جبر، خلال عرضها التقرير الاداري عن اعمال المركز للسنة المنتهية 2020، انكماش الناتج المحلي الاجمالي بسبب الجائحة وازمة المقاصة وضعف التمويل والمنح الخارجية وتراجع المعدلات الاقتصادية، الامر الذي انعكس على حجم نمو الناتج المحلي الاجمالي بنحو 11.5% ما ادى الى تراجع نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 14%، متطرقة الى المشاريع والبرامج والانشطة التي قام بها المركز خلال 2020، واهم نتائجها.  
أما ممثل إرنست ويونغ – الشرق الاوسط مدقق الحسابات القانوني للمركز، فعرض نتائج تقريره المالي عن السنة المالية المنتهية في العام 2020، وقال:"في رأينا ان القوائم المالية تظهر بعدالة، من كافة النواحي الجوهرية، المركز المالي لـ"بال تريد" كما في 31/12/2020، وأداءه المالي وتدفقاته النقدية للسنة المنتهية في ذلك التاريخ وفقا لمعايير التقارير المالية الدولية.