الرئيسية » القدس » عناوين الأخبار » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 22 تشرين الأول 2021

40 ألفًا يؤدون الجمعة في المسجد الأقصى المبارك

القدس المحتلة - الحياة الجديدة - ديالا جويحان - أدى نحو 40 ألف مصلٍ، اليوم، صلاة وخطبة الجمعة في رحاب المسجد الأقصى المبارك وسط إجراءات مشددة من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي على أبواب المسجد وداخل حارات وأزقة وأبواب البلدة العتيقة.

وشددت سلطات الاحتلال من إجراءاتها الشرطية منذ ساعات الصباح بنشر المتاريس الحديديه داخل حارات وأزقة البلدة وفي محيط ابواب البلدة العتيقة منها: باب العامود، باب الساهرة، باب الاسباط، باب المغاربة والتدقيق بهويات المواطنين وتفتيشهم قبل توجههم لأداء الصلاة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شاباً من سكان باب حطة داخل أحياء البلدة القديمة واقتياده لغرف التحقيق.

وبحسب دائرة أوقاف القدس الاسلامية، توافد منذ ساعات الصباح المصلون من أحياء القدس والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 وممن سمح لهم بالدخول من أبناء الضفة الغربية للمسجد الاقصى المبارك، وكعادتهم انتشر حراس وسدنة ومتطوعو المسجد لنشر الارشادات الوقائية نتيجة استمرارية انتشار وباء كورونا.

وتحدث خطيب المسجد الاقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري في خطبته، عن الوفود الفلسطينية التي تدافعت إلى المدينة العتيقة الأسبوع الماضي لإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف، الأمر الذي أنعش المدينة اقتصادياً رغم كافة الاجراءات الاسرائيلية.

وتطرق إلى  قضية الاسرى والاسيرات القابعين خلف قضبان الاحتلال والاسرى المضربين عن الطعام مطالباً تدخل شعبي ودولى من اجل تحريرهم وانقاذهم.

وتطرق في نهاية خطبته، عن الانتهاكات التصعيدية بحق المسجد الاقصى المبارك والمخاطر التي تحدق به وآخرها السماح لليهود بالصلوات الصامتة في المسجد الاقصى وقرارات المحكمة الاسرائيلية الباطلة بحقه.