الرئيسية » شؤون فلسطينية »
تاريخ النشر: 17 تشرين الأول 2021

"بلدية رام الله" تعقب على حادثة تحطيم الأسود والاعتداء على ميدان المنارة وسط المدينة

رام الله - الحياة الجديدة- أوضحت بلدية رام الله، مساء اليوم الأحد، أنها تتابع مع الجهات الأمنية تفاصيل الاعتداء الذي تعرض له ميدان المنارة ظهيرة هذا اليوم، حيث أقدم أحد الاشخاص على تحطيم أحد الأسود على منارة رام الله.

واعتبرت البلدية في بيان لها أن الأسود على الميدان تشكل برمزيتها إرث هذه المدينة ورمزا لصمودها وشاهدا على نضالات ابنائها وبما تشكله من فضاء عام للفعاليات الوطنية والثقافية والمجتمعية.

وأكدت البلدية في بيانها أن مجلس البلدية وكافة العاملين فيها وأهالي المدينة يشددون الوقوف على أسباب ودوافع هذا العمل المستهجن، والذي يأتي في سياق الأفكار الظلامية والمسلكيات الهدامة بالإعتداء على الأملاك العامة او الخاصة، أصبح واجبا وطنيا وأخلاقيا يتطلب من مجتمعنا بكل مكوناته الرسمية والمدنية والأهلية والشعبية سرعة التصدي لها.

كما أعلنت البلدية أنها ستباشر اعمال صيانة كاملة كانت مقررة سابقا لميدان المنارة ومحيطه إعتبارا من صباح يوم الإثنين ٢٠٢١/١٠/١٨ فيما ستقوم طواقم وزارة السياحة والآثار بمساعدة طواقم البلدية في اعادة الوضع على ما كان عليه.

واختتمت البلدية بيانها بالقول: "ستبقى رام الله منارة للتنوير ..  وستبقى منارة رام الله شامخة بدماء ونضالات ابنائها .. وستبقى اسودها برمزيتهم شهودا على تاريخ هذه المدينة ومتراسا لكل الوطنيين الأحرار كما كانت حامية للمقاتلين الشرفاء من رصاص المحتل".