الرئيسية » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 13 تشرين الأول 2021

في غزة.. صالون تجميل ومساجٌ للقطط

غزة- الحياة الجديدة- هاني أبو رزق-

الكثير منا يشاهد أدوات الحلاقة من الماكينة والمقص والمشط ومجفف الشعر والعديد من الأدوات الأخرى داخل صالونات الحلاقة، لكن أن توجد هذه الأدوات لتكون مخصصة للحيوانات الأليفة فهذا ما فعله الشاب محمد المدهون.
داخل غرفته بمنزله بحي الشيخ رضوان بمدينة غزة يلتقط الشاب المدهون مجفف الشعر بكلتا يديه، ليس ليقوم بتجفيف شعره كما يفعل الناس ولكن من أجل تجفيف شعر القط "ايفا" بعد انتهائها من جلسة استحمام بالمياه الساخنة.
ففي ظل الازدياد على تربية واقتناء القطط والكلاب في الفترة الأخيرة حوّل المدهون غرفته الى صالون خاص بتجميل والعناية بالقطط وبعض الحيوانات الأخرى حتى أصبحت مهنته الأساسية.


ولا يقوم الشاب المدهون بالاعتناء بالقطط وتوفير الراحة لها وحسب، بل يقوم ببيع القطط خاصة الأنواع النادرة منها من خلال صفحة خاصة به على منصة "انستغرام".
وبعد أن انتهى من المساج للقط "ايفا" حان دور القط "نيمو" من أجل تقليم اظافره بواسطة مقص الأظافر، للتعرف أكثر على عمل المدهون بهذه المهنة، يقول وهو يلتقط مقص الأظافر: "منذ أن كان عمري سبع سنوات عشقت تربية القطط بشكل كبير وكانت هوايتي المفضلة، ومنذ ذلك الحين أعمل على شراء القطط وبيعها والاعتناء بها من جميع النواحي".
ويضيف المدهون (20 عاما): "في أحد الأيام جاءني صديق يطلب مني أن أقوم بالاعتناء بقطه وحلاقة شعره الزائد وبالفعل فعلت ذلك، حينها خطرت في بالي أن أحول غرفتي إلى صالون خاص بالاعتناء بالقطط من حمام ساخن ومساج وتقليم أظافر وتجفيف الشعر حتى تبدو بشكل جميل ويكون ذلك مصدر رزق لي".
ويتابع المدهون لـ"الحياة الجديدة": "قمت بإنشاء صفحة خاصة على موقع انستغرام حتى يسهل تواصل الناس معي واطلاعهم على كل ماهو جديد في عالم القطط والحيوانات الأخرى".


ويشير المدهون إلى أنه يحصل من 20 الى 30 شيقلا على كل جلسة خاصة بالحيوانات من القطط والكلاب والأنواع النادرة كون أن أصحابها يكونون منشغلين بأعمال آخرى.
وينوه المدهون إلى أنه في بعض الأحيان يصطحب المعدات ويذهب إلى منزل الزبون وفي أحيان اخرى يأتي الزبون إلى منزله، منوها إلى أن الحيوانات الأليفة تعتبر صديقة له.
ويسعى المدهون في المستقبل لتطوير طموحه وحلمه بأن يفتتح متجر وصالون عناية بالحيوانات الأليفة حتى يعزز ثقافة الاهتمام بالحيوانات الأليفة في غزة.