الرئيسية » اقتصاد » تقارير خاصة »
تاريخ النشر: 30 أيلول 2021

منتدى سيدات الأعمال ووزارة الاقتصاد و"كير" العالمية يطلقون مجموعة أزياء "طراز"

رام الله – الحياة الاقتصادية – إبراهيم أبو كامش - أطلق منتدى سيدات الأعمال، بالشراكة مع منظمة "كير" العالمية، وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني وتحت رعاية الوزير خالد العسيلي، "مجموعة أزياء طراز". ضمن مشروع الرياديات من النساء والشباب يقودون التغيير- أَبادر، وذلك خلال حفل أقيم في رام الله، عرضت فيه رياديات نسوية مجموعات مبتكرة من الأزياء بطابع تراثي عصري، من تصاميم، الرياديات إسراء الشامي، أماني شعلان، وأماني زبن، ورحمة أبو طربوش، وهنا فلنة.

وأكد وزير الاقتصاد خالد العسيلي، أهمية دعم المرأة الفلسطينية لخدمة مجتمعنا، مشيراً إلى أن مساهمتها في سوق العمل لا تتجاوز 19%، حسب الجهاز المركزي للإحصاء.

وقال:" لدى وزارة الاقتصاد العديد من البرامج المتعلقة بالمرأة، وتهدف إلى رفع نسبة مشاركتها في سوق العمل، إضافة إلى أنه تم وضع حجر أساس لمشروع تراثي بتكلفة 5 ملايين دولار لتمكين النساء، ودعم الصناعات التقليدية، حيث سيكون لدينا خلال عام مركز متخصص لدعم الملابس والتطريز في غزة، إضافة إلى إنشاء صندوق لدعم وتمكين المرأة".

من جانبها، قالت رئيس مجلس إدارة منتدى سيدات الأعمال شعاع مرار:" تأتي فكرة عرض الأزياء الافتراضي"طراز" كنتاج لمرحلة تطوير المنتجات والدعم التقني والفني الذي قدمه منتدى سيدات الأعمال للرياديات المشاركات ضمن قطاع تصميم الأزياء، وكتتويج لهذه المرحلة تم إعداد هذا العرض الذي يقدم المجموعات المميزة من الأزياء التي تم تطويرها من قبل الرياديات على مدار عدة شهور من التدريب، والدعم، والتوجيه على يد خبراء مختصين وطاقم عمل المنتدى، كما أتت هذه الفكرة كاستجابة للقيود الناتجة عن انتشار فيروس كورونا وكتبنٍ للحلول الإبداعية والتكنولوجية التي يتجه لها العالم ككل".

وتطرقت إلى سعي المنتدى لتوفير الخدمات لأعمال النساء، وتعزيز وصولهن للأسواق، ويخدم أكثر من 3 آلاف ريادية في الضفة بما فيها القدس المحتلة وغزة، ويسعى لتمثيل سيدات الأعمال وتقوية حضورهن في الاقتصاد الفلسطيني، وتشجيعهن على تطوير أعمالهن".

وأضافت:"يأتي هذا النشاط المميز ضمن مشروع "الرياديون من النساء والشباب يقودون التغيير - أُبادر"، والذي تنفذه منظمة كير الدولية (الضفة الغربية/غزة) بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني؛ بالشراكة مع منتدى سيدات وبدعم من الحكومة الكندية لمدة أربع سنوات 2018 الى 2022 والذي يهدف إلى تعزيز التمكين والازدهار الاقتصادي للنساء والشباب (إناثاً وذكوراً) من ذوي الدخل المحدود والمتوسط".

بدوره، قال مدير البرامج في منظمة "كير" العالمية أيمن الشعيبي:" تسعى المنظمة على مستوى العالم وفلسطين إلى القضاء على الفقر منذ تأسيسها، وأول مقر إقليمي لها بالشرق الأوسط في قطاع غزة منذ عام 1948، كاستجابة للنكبة".

وأكد أن هدف المؤسسة هو مشاركة حقيقية في تمكين الرياديات من النساء والشباب ليس فقط اقتصاديا، بل حتى يكونوا مؤثرين على المجتمع الفلسطيني، على كافة المستويات.

بدورهن، أكدت الرياديات تزويدهن بأحدث التقنيات والمعلومات والمستجدات في عالم الأزياء على أيدي متخصصين في مجال التصميم والتطوير لتسليحهن بإبر وخيوط ونقلات من تراثنا وفولكلورنا الفلسطيني وتحضيرهن للدخول إلى ساحة الأزياء العالمية.

وأجمعن على أن رحلتهن التدريبية مرورا بدراسة الأقمشة والألوان وصيحات الموضة مكنتهن من القدرة على إعادة ابتكار التقنيات والتصميمات القديمة بطريقة عصرية أكثر، إضافة إلى تأهيلهن على العمل في مجال الأزياء العالمية المعاصرة محافظات على بصمتهن الفلسطينية.